منــتــ البكـــاوي لايـــف ـــديـات

لــلأ بـــداع والــــرقــي عــــنوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» السلام عليكم ورحمة الله
الأحد 26 يوليو 2015, 3:35 am من طرف hessah.q

» ليت الايااااام تعود يوما
السبت 12 يناير 2013, 7:08 am من طرف رحيق القلوب

» المراه السعوديه غير هههه
السبت 12 يناير 2013, 6:57 am من طرف رحيق القلوب

» ايات السكينه تنفع باذن الله
السبت 12 يناير 2013, 6:49 am من طرف رحيق القلوب

» صور اسلاميه وبعض سور القرأن
الجمعة 11 نوفمبر 2011, 3:37 am من طرف رحيق القلوب

» مسقعة جديده يمي يم _______
الأحد 30 أكتوبر 2011, 11:53 am من طرف رحيق القلوب

» نغمات للجواااااااااااااال
الأحد 30 أكتوبر 2011, 11:35 am من طرف رحيق القلوب

» اكتب اسمك بالبسكويت ××××××
الأحد 30 أكتوبر 2011, 11:32 am من طرف رحيق القلوب

» قصة الطفل احمد المتوحش مؤلمه
الأحد 30 أكتوبر 2011, 11:18 am من طرف رحيق القلوب

» مكياج عيون روعه ************
الأحد 30 أكتوبر 2011, 10:58 am من طرف رحيق القلوب

» فضل عشر ذي الحجه 00000000
الأحد 30 أكتوبر 2011, 10:51 am من طرف رحيق القلوب

» صـــــور متــــحركه للتـــــصاميم
الأحد 30 أكتوبر 2011, 10:46 am من طرف رحيق القلوب

» اعشاب و أطعمة تقوي الذاكرة
الأحد 30 أكتوبر 2011, 10:29 am من طرف رحيق القلوب

» ادعيـــــــة الــــــــهم والحـــــــزن
الأحد 30 أكتوبر 2011, 10:27 am من طرف رحيق القلوب

» احلى ترحيب لي اخر حبيب
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 9:13 am من طرف رحيق القلوب

» تميزي امام ضيوفك بصابون مميز من تحضير يدك
الإثنين 07 مارس 2011, 4:05 am من طرف رحيق القلوب

» طريقة صنع منظف الزجاج في المنزل
الثلاثاء 22 فبراير 2011, 1:40 pm من طرف إحســ جديد ــاس

» عرض ديكور على الطريقة الجديدة
الإثنين 21 فبراير 2011, 7:07 pm من طرف إحســ جديد ــاس

» انتبهوا النبات القاتل نزين به بيوتنا
الإثنين 21 فبراير 2011, 9:04 am من طرف إحســ جديد ــاس

» أنا رجعت و عايزة ترحيب جديد من كل الأعضاء
الإثنين 21 فبراير 2011, 8:57 am من طرف إحســ جديد ــاس

الأهدات

احداث منتدى مجاني

ديسمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

لاتحزن ان لم يرد على موضوعك أحد أرجوك لاتحزن 00000000000

الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 7:57 pm من طرف رحيق القلوب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



(لا تحزن ان لم يرد على مواضيعك احد )





نعم



فأنت تكتب لله لأنك إن أردت منفعة الآخرين بمواضيعك فأنت تعمل ذلك من أجل الله
فلا تحزن إن وجدت جفاء أو قلة اهتمام من إخوانك لأحد مواضيعك …


[ قراءة كاملة ]
رجاء لكل الاعضاء

الأربعاء 18 نوفمبر 2009, 12:24 pm من طرف رحيق القلوب

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اتمنى من جميع الاعضاء

الحلوين

اضافه المواضيع في القسم اللائق لها


اهنئكم بقدوم شهر ذي الحجه


دمتم بسعاده ومحبه

سحابة الكلمات الدلالية


    150طريقه لتنمية ذكاء طفلك ارجو التثبيت !!!!!

    شاطر
    avatar
    إحســ جديد ــاس
    مشرفه لامعه
    مشرفه لامعه

    عدد المساهمات : 889
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009

    مثبت 150طريقه لتنمية ذكاء طفلك ارجو التثبيت !!!!!

    مُساهمة من طرف إحســ جديد ــاس في الأربعاء 06 يناير 2010, 1:42 pm

    150طريقه لتنمية ذكاء طفلك ارجو التثبيت !!!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حبيت اشارك بموضوع متميز
    هو اه منقول بس للافاد للجميع


    تحاول دراسات كثيرة, منذ خمسين سنة، فهم طبيعة الوظيفة الإدراكية عند الطفل, وكيفية تطويرها. بمعنى آخر, الطريقة التي يتعلم بها وينمي وينظم ما اكتسبه من معارف.

    حازت مؤخرا مقدرات الصغار اليافعين على اهتمام الباحثين, وأذهلت من انكب على دراسة نتائجها.

    أطفالنا باختصار شديد, يتمتعون بقدرات ومواهبه ونضج مبكر. ويهتمون بالحياة، أكثر مما كنا نعتقد حتى الآن.

    بعد تلك الاكتشافات راح كل شخص ينظر إلى الأطفال من منظار جديد.

    الفكرة الأساسية وراء ذلك كله, هي إثبات أن الطفل ليس فقط كفوء, بل أيضا بكل لعبة يمكن أن تحرك قدراته وتساعده على تطوير ما اكتسبه من معلومات.

    كيف نساعده على تنمية مقدراته الفكرية

    الغرض الأول من الألعاب التي نقترحها, فضلا عن اللهو الجماعي, مواكبة نمو ذكاء الطفل. فإن أداء أية وظيفة فكرية يصبح أكثر فعالية من التحفيز والممارسة.

    لا نقصد التشديد على الوظائف الفكرية , ولا على تشجيع الولد ليسبق سنه . هذه الأفكار ليس دليلاً يعلمكم كيف تحولون ولدكم إلى نابغة صغير . لكن ذلك لا يعني أن عليكم اعتماد موقف سلبي ، في مواجهة نمو الطفل الفكري ، وانتظار أن يتقدم بنفسه بدون مساعدة . كلما ساهمتم بتنويع ردات فعل ذكائه التلقائية والطبيعية , كلما زادت إمكانياته وتعمقت رغبته باكتساب المزيد .

    يجب أن نذهب في تعليمه إلى أبعد من الحقائق ، إلى كيفية الاكتساب والإبداع واللعب بنشاطه الفكري . إن ترسيخ أسس تركيبة فكر الطفل ، لا يمكن إلا أن يزيد قوة البناء الذي سيرتكز عليه في المستقبل .

    التربية من هذا المنظار لا تهدف إلى صنع أطفال عباقرة ، بل إلى تربيتهم في جو دافئ ومشجع ، حيث تأخذ العملية الفكرية مكانها الطبيعي . هذه العملية متعددة الأوجه .

    الذكاء برأينا ليس قيمة بسيطة , ذات وجه واحد يرثها البعض دون غيره . إنه مقدرة مركبة ومتنوعة , تتألف من عناصر عدة . يشعر كل الأطفال على حد سواء برغبة في التعلم والاكتشاف . إنه فضول فكري كبير , بل ميل إلى النمو والتقدم , وإحساس بالجهد عندما يقصد من بزوغ الهدف . تلك هي القواعد التي نرتكز عليها فيما نقترح أن تفعلوه مع أولادكم . تلك الميزات يجب أن تصان وتطور , ومن الأفضل أن يتم ذلك في جو ممتع . وهل من شيء يضاهي متعة اللعب معاً .

    لكل ذكاؤه الخاص

    ثمة قواسم مشتركة بين الأطفال في طور النمو , وهي مرتبطة بالنضوج الجسمي والنفسي . لكن إذا استطعنا أن نجزم أن الطفل سيجلس قبل أن يمشي , فلا أحد يمكنه أن يعلم متى سيحصل هذا أو ذاك . فكل طفل يختلف كثيراً عن الآخر , وما من طفل يشبه طفلك شبهاً تاماً .

    تختلف وتيرة اكتساب المعلومات من طفل إلى آخر أيضاً . ومن هذا المنطلق نشأت صعوبة التوصل إلى الجميع . من الطبيعي جداً أن ينطق بعض الأطفال قبل آخرين . لكن هؤلاء بدورهم قد يتمكنون من العد إلى العشرة في سن أبكر .

    نقدم في هذه الأفكار اقتراحات لأعمار قد لا تناسب ربما سن طفلك . فمن حق الطفل ألا يهتم للعبة ما . أو يفضل لعبة أخرى حتى لو لم تكن تناسب سنه . المتعة في اللعب معاً هي الأهم .

    عوض التوتر في السيارة أو الملل في الحديقة العامة , يستحسن أن نجد له نشاطاً ترفيهياً ينمي قدراته أيضاً . تتغير وتيرة الاكتساب ومراحله بشكل كبير . نستطيع أ نميز أنواعاً من الذكاء تختلف باختلاف الأولاد . الأمر المؤكد هو أن ما من طفل يفتقر إلى الذكاء .

    دور البيئة

    يلعب عامل الوراثة دوراً كبيراً في الذكاء . وكذلك البيئة التي ينمو فيها الطفل . وتبين أن التجارب المتعددة والتنبيهات المتنوعة والبيئة الودودة تساعد بشكل كبير على نمو قدرات كل طفل . لطالما تردد على مسامعنا ( كل شيء يتقرر ) قبل هذه السن أو تلك . في الواقع لا شيء يعتبر نهائياً , لكن السنوات الأولى تلعب دوراً رئيساً في نمو الطفل . لا ينبغي الاستهتار بما يمكن أن نقوم به مع الطفل , لنساعده على بناء قواعد راسخة للمستقبل .

    ينمو الدماغ بسرعة أكبر كلما كان الولد يافعاً , ويكتمل نموه هذا قبل أن يدخل المدرسة الابتدائية . العمليات الفكرية الكبرى ومركبات الفكر , أي الطريقة التي ينظم فيها الطفل معارفه ويستخدم بها ذكاءه , ذلك كله , يكتمل في سن السادسة . لذا يبدو أن نوع التجارب الأولى وعددها هما أساس تطور الفكر في المستقبل . لا يجب إذن أن ينسى الأهل والمربون , أن بإمكانهم , عن طريق اللعب , أن يزودوا الطفل بآليات تفكير , وابتكار وتعلم . تلك العملية كلها تنشط الذكاء , وأهمها بالغة في هذه المرحلة وفي المستقبل أيضاً .

    اللعب والتعلم

    الطفل ينمو ويتعلم عن طريق اللهو , ولا يميز بين اللعب والتعلم . كما يتعلم أيضاً حين يعمل على الأشياء أو الأفكار التي يريد معرفتها . لهذا السبب يشعر الطفل بحاجة ورغبة للحركة الدائمة . ذكاؤه ينمو إذا ما ربط بين حركاته الجسمية والفكرية , وكررها مراراً . لأجل هذا تهدف ألعابنا أولاً إلى المتعة باللهو معاً والعمل والتدريب وثانياً إلى توفير ظروف تسمح بتطوير إمكانيات كل طفل .

    يحتل اللعب مكانة أساسية في نمو الطفل . إنه الدليل الأهم على صحته الجسدية والنفسية والفكرية . إنه يحبك الروابط المتينة وينمي الروح المرحة . يعتبر اللعب الطريق الفضلى للتعلم , لأن الطفل يكتسب بدون مجهود وبدون أن يدرك . إضافة إلى المتعة التي يمنحها , يسمح للطفل باستعمال جسمه وحواسه . ويعطيه فرصة ليكتسب عدداً كبيراً من المعلومات وليتمرن بشكل فعال .

    يتعلم الطفل عن طريق اللعب , التركيز واحترام الآخر . كما يكون مخيلة واسعة ويطورها وينظم بنيتها . على الوالدين أن يؤمنا لولدهما جواً ترفيهياً , ويوفروا لهم فرصة للاختيار , وأن يتفرغا له قدر الإمكان .

    يتملك الأطفال كلهم رغبة كبيرة باللعب والتعلم , لكنهم يرغبون أكثر بصحبة البالغين . كل ما يريده الطفل هو أن يهتم البالغ لأمره , ويمنحه بعضاً من وقته وعطفه . عندما تلعبون مع الطفل تمنحونه هذا كله . يتقدم الطفل ويتعلم ما دمنا وفرنا له الحافز الدائم .

    ويبقى الحافز قوياً إذا ما نطلبه منه على مستواه . وإذا لم ننسى فل كل مرة أن نثني على جهوده ونشجعه . معنى ذلك أنه يجب أن نعرض على الطفل نشاطات يستطيع النجاح فيها ، ويشعر فيها بالارتياح . وإذا تصرفنا خلاف ذلك , وضعناه في موقف حرج , أو حتى جعلناه يفشل , فنحصل على نتيجة معاكسة لما كنا نريده : ينغلق الطفل على ذاته ويفقد ثقته ويرفض أن يتعلم معنا مجدداً . أما إذا نجح فيجب أن نهنئه ونفخر به حقاً , فبذلك يزيد حافزه قوة ويجعله يرغب بأن يعطي المزيد .


    دور جو البيت

    في دراسة أجريت على السلوك التربوي الذي اتبعه أهل بعض المتفوقين , الذين لمعوا كل في مجاله , لاحظ المراقبون القواسم المشتركة في التربية . ووجد الباحثون فعلاً بعض الخصائص : ترعرع الأولاد منذ نعومة أظافرهم في محيط غني استطاعت فيه إمكانياتهم أن تنمو , فانطلقوا إلى اكتشاف العالم المحيط بهم . أدرك أهلهم أن أي تعليم لا بد أن يمر عبر اللعب والمتعة , لذلك راحوا يشجعون أولادهم فيظهرون هم أنفسهم فضولاً وتحفزاً . كما تركوا لأولادهم حرية اختيار ما يثير اهتمامهم وأبدوا انفتاحاً كبيراً حيالهم .

    وفر كل ذلك جواً عائلياً مفعماً بالإثارة والاحترام والدفء.

    حين نجعل الولد يلعب , نعطيه أكثر من الفرص الفكرية , فقد لا حظنا أن هناك إمكانية كبيرة أمام الأهل والمربين للمساهمة والمشاركة في نمو ذكاء الولد . أصبحت طرق العمل والتصرفات الضرورية لهذا النمو معروفة الآن . لكن الأمر لا يقف عند هذا الحد , فالناحية العاطفية تضاهي ذلك أهمية .

    الشعور بالالتزام والمشاركة يخلق روابط وثيقة وحميمة , مما يؤدي إلى ارتباط أوثق بالولد .

    بالإضافة إلى اللهو والإثارة اللذين توفرهما هذه الألعاب , فهي تسمح بمراقبة الطفل عن كثب . تطلعنا على أذواقه , ومباهجه , ومواطن قوته , مما يسمح بتربيته ومنحه إحساساً بالأمن الداخلي والحنان الواعي الضروريين لنموه .

    نحن واثقون من أن هذه الطريقة الجديدة في ربط اللعب بالوعي , تنشئ عادات تشكل فرصاً حقيقية لمستقبل الولد , وتثبت قدميه في مشروع التفتح العام , الذي يحتل فيه ذكاء القلب مكانة خاصة جداً .

    عناصر النمو العقلي

    يفكر الولد ويفهم العالم المحيط به , بطريقة مختلفة عن طريقة البالغ . وكلما كان صغيراً كلما زاد هذا الاختلاف . لكنه يكتسب تدريجياً ، أثناء نموه , تلك البنى العقلية الناضجة . ندين لبياجية بالكثير ، لأنه كان من أوائل من قالوا بتطور ذكاء الطفل تدريجياً , في مراحل متلاحقة من عمرة , يعتبر بياجية أن فكر الطفل حالة خاصة من التكيف البيولوجي , تشرح نموه أربعة عناصر أساسية :

    _ العنصر الأول هو النضوج . يولد الطفل مزوداً ببعض الإمكانيات , التي يقال إنها انعكاسية أي غير إرادية , وهي لا تحتاج أي تدريب , ويختفي معظمها مع الوقت كما يولد مزوداً أيضاً ببعض الإمكانيات الكامنة التي تتجلى مع نضوج الجهاز العصبي .

    إن تنوع المناسبات التي تمرن فيها هذه القدرات هو الذي يحدد إمكانية تنميتها كلياً.
    _ العنصر الثاني هو الاختبار المادي: معنى ذلك أن على الطفل أن يحتك بمحيطه، بالأشياء والأماكن، والأشخاص،إلخ.. لكي ينو فكرياً. عن طريق التعاطي مع كل ذلك، يتعلم الولد أن يحدد موقعه، ويميز بين الاعتيادي والمختلف، ويفهم نتيجة ما فعله.
    ربما كانت قواعد الفكر العلمي والمنطقي تنشأ في هذه المرحلة.
    _ العنصر الثالث هو النقل الاجتماعي: إن اكتشاف الطفل لمحيط به لا يعلمه كيف يتكلم ويلعب ويغتسل. تلك العادات البسيطة التي تؤلف نظام اليومية وتختلف من بلد إلى آخر، بل ومن عائلة إلى أخرى فكل حضارة لها موسيقاها وقيمها وقواعد اللياقة الخاصة بها.
    إنه جو متكامل يترعرع فيه الطفل ، ولا يمكننا الاستهتار بما يكتسبه منه.
    العنصر الرابع والأخير هو الضبط الذاتي: يولد الأطفال وفي داخلهم قوة تقودهم نحو التأقلم الفكري، الذي يستحسن أداؤه بشكل مطرد، فينتقلون من البسيط إلى المركب، ومن الغرض الحقيقي إلى رمزه، ومن الحسي إلى المجرد . ويشرح لنا مفهوم الـتأقلم كيفية حصول تلك العملية. إنها عملية توازن داخلي، تضبط دائماً معارف الطفل حتى يضيف إليها اختباراته الجديدة. يقوم المنهج الفكري الأول على ربط التجربة الجديدة بأشياء أو أنواع يعرفها الطفل، بهدف تحديدها أو توسيعها. وإذا استحال عليه ذلك، يبتدع فئات فكرية جديدة. لا يمكن تطوير المفاهيم الجديدة إلا إذا أخذ الطفل الوقت الكافي لاستيعاب المفاهيم القديمة. في ما يلي على ذلك:
    تعرف (ألين) الكلاب، وتعتبر كلباً كل حيوان حتى لو كان مختلفاً. لكنها لم تر أبداً كلاباً كبيرة، في المرة الأولى ستبحث عن قواسم مشتركة بين هذا الحيوان الجديد والحيوانات التي تعرفها حتى الآن. لكن إذا استحال ذلك وحصل أن رأت في حديقة الحيوان مثلاُ، ذئباً أو ضبعاً أو أي حيوان آخر، فستكون في ذهنها فئة جديدة.

    مراحل النمو


    إن معرفة هذه الآليات الفكرية ، ونمو فكر الطفل المميز بحسب سنه، أمر بالغ الأهمية لمن يريد اقتراح نشاطات تناسب كل طفل وتسهل نموه الفكري . كلما كانت الألعاب التي تقترحونها على طفلكم، مثيرة لاهتمامه وملائمة لمستواه الفكري، كلما أصبحت حياته غنية. إهمال هذه المعرفة يمكن أن يقود إلى اقتراح نشاطات إنا ستصيبه بالإحباط أو تجعله يمل. بل فضوله أيضاً، ورغبته بالاستكشاف، ومنطقه وقدرته على الحكم وروحه المرحة وتأقلمه مع محيطه اليومي.
    في ما يلي المراحل الأولى التي يمر بها الطفل:
    المرحلة الأولى التي حددها بياجيه تغطي السنتين الأولى والثانية من حياة الطفل. الذكاء الذي يدعى حينها (حسي – حركي) sensori- motrice يُكتسب حكماً بالحواس والجسم. ويكتشف الطفل العالم بالأدوات التي أعطيت له. يكتسب عادات وإمكانية التعرف على الأشياء والأشخاص، وطرق التصرف. يندمج الطفل تدريجياً بمحيطه وتصبح تصرفاته متعمدة. يطور الطفل بسرعة ذكاء عملياً.
    وكلما سمح محيط الطفل له بالاختبار والتجربة كلما زاد نمو هذا الذكاء.
    يلي تلك المرحلة، مرحلة تمهيدية ، تلازم الطفل حتى سن السادسة أو السابعة. في هذه المرحلة يركز الولد أكثر ما يركز على تقليد الآخرين ويجسد ما يعيشه من خلال ألعاب رمزية. يتابع الطفل استكشافه وتجاربه، لكنه يطرح أسئلة ، ويضع فرضيات ويتعلم عن طريق المراقبة وتقليد كل ما يراه. لا يحلل إلا قليلاً ولا يعلق أهمية على التفاصيل إلا إذا لفتنا نظره إليها. لكنه يميل أكثر إلى مراقبة الحالات والحكم عليها بشكل عام. لا يتأثر الطفل في هذه السن تأثراً كبيراً بمنطق البالغين، ويعتبر الحيوانات والأشياء الجامدة حية.
    خياله واسع جداً لكنه لا يفرق كثيراً بين العالم الواقعي والعالم الخيالي.
    يجتاز الطفل حتى سن الحادية عشرة، مرحلة تدعى عملية واقعية. تنتهي مركزية تفكير الولد ويصبح أكثر إحساساً بالأبعاد الاجتماعية. وغالباً ما يعقد صداقة مع فرد أو مجموعة.لا يأبه الولد بالمظاهر، ولذلك نجد فكرة أكثر موضوعية وبعداً عن الانحياز. لكنه لا يزال يتصرف تبعاً لوقائع حسية , ولا ينكب على التفكير بالمفاهيم المجردة إلا في المرحلة التالية .
    هذه المعاينة السريعة مقتضبة جداً ! الهدف منها إثبات أن الطفل لا يفكر كالناضج . يجب أن نعلم بدقة متى يصبح مستعداً لتطوير هذه القدرة أو تلك , لتقترح ذلك عليه في الوقت المناسب . لا قبل الأوان فنجعله يفشل , ولا بعد فوات الأوان مما قد يلغي فائدة التمرس المطلوب .
    لا ينمو الطفل بشكل جيد إن لم نقدم له التحفيز المناسب لسنه . تلك هي أهمية هذه الأفكار , التي تقترح عليكم لكل سن نشاطات ترفيهية تشاركون بها لطفلكم .

    الطفل من الولادة إلى عمر سنة

    يكتسب الطفل في سنته الأولى مقدرات جديدة ويقطع أشواطاً بعيدة أكثر من أي وقت لاحق في حياته . والمعارف التي سوف يحصل عليها والاكتشافات التي سوف يقوم بها , أداتها جسمه وإحساساته ؟ لهذا السبب نتكلم عن مرحلة حسية _ آلية .

    اللعب مع الطفل الصغير ليس فقط ممكناً بل منصوحاً به كما رأينا . لكن يجب اتخاذ بعض الاحتياطات , فكلما كان الطفل أصغر سناً كلما كان عاجزاً عن التركيز لمدة طويلة . إن الوقت المناسب هو عندما لا يشعر بالجوع ولا بالنعاس وعندما تجدينه هادئاً . لكن توقفي ما أن يبدو عليه التعب . على الطفل أن يحدد وتيرته الخاصة . يجب أن تعلمي سريعاً متي ينصرف انتباه الطفل , سواء من التعب أو من الإثارة الشديدة ؛ عندها أوقفي اللعب حالاً .

    يتجاوب الطفل بشكل أفضل إذا كان بإمكانه رؤية وجه من يكلمه أو يلاعبه , وبخاصة عينيه : لذا ينبغي أن تقفي أمامه مباشرة للاستئثار بانتباهه .

    أذكر أخيراً أن الطفل مرهف الإحساس , يتأثر بحالتنا النفسية الداخلية ؛ لذا لا يفيده بشيء أن نلعب معه إلا إذا كنا مستعدين وفرحين مرتاحي الأعصاب .

    تلك السنة الأولى ، الغنية جداً على صعيد ما يكتسبه الطفل , هي أيضاً مرحلة حساسة جداً .

    فالطفل الذي لا يستطيع بعد الاعتماد على نفسه , لديه حاجات كثيرة . يحتاج الدفء والحب والحنان والنظام والهدوء والتوعية . يحتاج أن نهتم به , فلا نتركه يمل وحده في زاوية من زوايا المنزل . يحتاج أن يعيش في وسط يشعر فيه بالأمان المادي والعاطفي على حد سواء . الطفل مزود بمقدرات خاصة لينمو بأفضل ما يمكنه لكن على الأهل والمربين أن يوفروا له الظروف الملائمة ليفعل ذلك .

    حتى الشهر الرابع

    ينظم الطفل تدريجياً أوقات أكله ونومه ويكتسب في هذه المرحلة عادات . نراه يتنبه بسرعة ويتجاوب مع من حوله بطريقة أكثر دقة : فيبتسم ويضحك ويحاول أن يصدر أصواتاً .

    اكتشاف جسمه يشغله كثيراً . يمكنه أن يمضي وقتاً طويلاً في تأمل يديه , تلك الأشياء المتحركة المضحكة ! يجلس في كرسيه المريح يتأمل أغراضاً ملونة تتحرك أو يراقب مشية من يحبهم . على صعيد الوعي الفكري , يتعلم الطفل كيف يربط بين حركتين تلقائيتين , بشكل يسمح له باكتساب حركات جديدة أكثر تنظيماً .

    يتعلم كيف يتحرك بشكل غير مبالغ فيه . كل حركات الطفل في هذه المرحلة موجهة لنفسه , وغالباً ما تصدر من باب الصدفة . ثم يصبح لاحقاً , قادراً على تكرارها . مثالاً على ذلك , القدرة على متابعة شيء ما بعينه , أو حمل يده إلى فمه المفتوح , أو الإلتفات إلى مصدر الصوت إلخ........

    من الشهر الرابع إلى الشهر الثامن

    يمر اكتشاف العالم بالحواس . النظر الحاد جداً , الذي يجعله يميز بوضوح بين الأشكال والألوان , والذوق مع إدخال أطعمة جديدة إلى نظامه الغذائي ، الشم الذي يعمل بشكل ممتاز منذ الولادة ، فقد بدأ يتعرف على الأصوات وضجيج البيت ويكتشف مفهوم الإيقاع .

    وأخيراً حاسة اللمس , عن طريق استعمال يديه أو وضع الأشياء في فمه . نمو الحركة هام جداً ويسمح للطفل بالقيام بتمارين جديدة مثل : محاولة تثبيت رأسه . يكتسب الطفل شيئاً فشيئاً وضع الجلوس , تم تحرر يديه . ويتعلم كيف يلتقط الأشياء : الطفل الذي كان يمسك غرضاً ما بقبضة يده , يكتشف التقابل بين الإبهام والسبابة , الذي يشكل عنده ملقطاً فعالاً جداً . تزداد تمارين التقليب باليد ويعي الطفل أن له جسم , فيكتشفه ويسيطر بشكل أفضل على حركاته .

    النمو الفكري لا يأتي في المرتبة الثانية أبداً . يكتشف الطفل طرق تصرف جديدة , ويكررها حتى يعتادها . تلك العملة تمنحه متعة كبرى . يكتشف مثلاً أنه إذا رفع ساقه في الهواء عندما يكون مستلقياً على ظهره ، في سريرة , يستطيع أن الدمى المعلقة فوق رأسه تتحرك . أو أنه إذا صرخ (ماماما) تأتي إليه أمه فرحة سعيدة ! يمضي الطفل وقتاً طويلاً ليتعلم الربط بين الفعل والنتيجة : يجيب عندما نناديه باسمه , يلعب ( الغميضة) عندما يغطي رأسه بقطعة قماش , يقهقه ضاحكاً , يلفت الانتباه , يرفض المأكولات التي لا يحبها إلخ...........

    من الشهر التاسع إلى السنة

    يحسن الطفل في طريقة جلوسه ويبدأ في محاولة الوقوف ثم المشي . بعد ذلك , لا شيء يقف بوجه ذلك المستكشف الصغير ! إنها المرحلة التي يجب أن يتزود فيها الأهل بأقفال , وحواجز وخزانات تقفل بالمفتاح . الأخطار كثيرة والحوادث المنزلية متعددة . تصبح اليد أداة خبيرة في عمليات الاكتشاف وفي تقديم المساعدة لسحب الجسم إلى الأمام , عندما يزحف الطفل . يواجه الطفل بعض الصعوبة في التقاط الشيء أو إفلاته لكن ذلك سيقوده تدريجياً إلى التحكم جيداً بالأشياء , وإلى أنواع كثيرة من العاب المشاركة . نمو الذكاء واضح . فالطفل يفهم كلمات بسيطة ، يصفق بيديه ليقول (ممتاز, رائع) أو يلوح بيديه ليقول وداعاً . يضحك إذا هرجنا أمامه , يفهم معاني معقدة مثل : في الداخل , وفي الخارج وإلى جانب . . . ويعرف معنى كلمة (لا) .

    لا يكتفي الطفل بترسيخ ما اكتسبه في المراحل السابقة عن طريق تطبيقها على أوضاع متنوعة , لكنه يكون لنفسه مفاهيم جديدة .

    المفهوم الأكثر أهمية هو ما نطلق عليه (الاحتفاظ بالشيء) . حتى الآن , لم يكن الطفل يبحث عن شيء اختفى إلا بواسطة النظر . حتى لو كان مخبأ أمامه تحت وسادة , كان يعتبره غير موجود لأنه لم يعد يراه . أما الآن فقد أصبح يعلم أن الغرض لا يزال موجوداً , حتى لو لم يعد يراه : لذلك سيدفع الوسادة ليستعيد الغرض المخبأ تحتها . ويدرك الطفل بالطريقة نفسها أن أمه لا تزال موجودة حتى لو خرجت من غرفته , أو وضعته في دار الحضانة , مما قد يجعل الافتراق عنها صعباً في هذه المرحلة .

    يبدأ الطفل بتقليد الآخرين : يفعل أشياء رأى أحداً يقوم بها إما لنفسه ( كأن يقلب صفحات كتاب مثلاً ) ، أو لغيره ( كأن يحاول إطعام دبه بملعقة صغيرة ) . يفهم الطفل في هذه المرحلة تسلسل الأحداث , لذا يصبح قادر على استباق الأمور . نراه يفرح عندما يسمع المفتاح يدور في قفل الباب , أو عندما يرى أمه متجهة إلى المطبخ . إذا سارت الأمور كالمعتاد , نراه مطمئناً وسعيداً . أما إذا حصلت تغيرات ما في سياق الأحداث , فتظهر عليه أمارات المفاجأة والقلق .

    إن فئات الألعاب التي حددناها تستعيد الطرق التي يعتمدها الطفل لفهم محيطه . وهي التنبيه بالحواس , بالإضافة طبعاً إلى دور اليد والجسم كله , كأدوات تساعد على الاكتشاف واكتساب المعرفة والاكتشافات الفكرية التي تميز هذا العمر .

    خلال الأشهر الأولى

    طفلك لا يفهم طبعاً القواعد ولا التعليمات . لكنه أصبح منفتح على العالم ؛ يشعر بأحاسيسك ويمكنه أن يقيم معك تبادلاً فكرياً حقيقياً . تستطيعين إذن أن توفري له ابتداء من أسابيعه الأولى ، أشياء كثيرة ومتنوعة من شأنها أن تنبهه , مع الحرص طبعاً على احترام وتيرته الخاصة .

    1_ تنبيه حاسة اللمس

    مكان اللعب : في السرير ، وفي الحمام .

    بدلي وضعية طفلك في سريره . ضعيه تارة على بطنه وتارة على ظهره . دلكيه بلطف عندما تلبسينه ثيابه . حركي , بعد الحمام , أطراف طفلك , حركات رياضية : اجعليه على ظهره , وارفعي يديه إلى رأسه ثم أنزليها . اثني ساقيه وارفعيهما حتى صدره ، ثم أعيديهما ممدودتين إلى وضعهما الأول .

    حاولي أن تعلقي على ما تفعلينه وتسمي أعضاء الجسم التي تلمسينها : " أترى ، أنا أطوي ساقك ! انتظر ، تلمس رأسك بيدك ! أتشعر برأسك ؟ ....... "

    2_ تنبيه حاسة النظر

    مكان اللعب : السرير

    غيري مكان سريرة من حين لآخر , حتى لا يصله الضوء بالطريقة نفسها دائماً , بل يلامس عيني طفلك على التوالي , علقي فوق سريره غرض يلمع مثل ألمنيوم ، من الناحية التي يدير الولد رأسه إليها دائماً ، على بعد ثلاثين أو أربعين سنتمتراً من عينيه . كما يمكنك أن ترسمي الأشكال التالية باللونين الأبيض والأسود على أورق قياسها 21 * 30 سم وتعليقها على ارتفاع ثلاثين سنتمتر من وجهه ( لا تعلقي إلا رسماً واحداً كل مرة , لكن بدليها كل يومين أو ثلاثة أيام ) عندما يكون طفلك ممدداً في سريره , اجعليه يرى أحد هذه الرسوم ، ثم أبعديها من أمامه . كرري هذه الحركات مرات عدة , حتى يثبت الطفل نظره على المكان الذي اختفى فيه الرسم , بانتظار أن يظهر من جديد .

    أمكانية أخرى : ضعي الطفل في حضنك واجعليه يرى أحد الرسوم . ثم خذي يده , ومرري طرف إصبعة على حدوده .

    مرري إصبعه على حدود الدائرة , وعلى الخطوط ، وغيرها من الأشكال .

    3_ تنبيه حاسة السمع

    مكان اللعب : في المنزل

    يمكن أن تعودي طفلك على أصوات مختلفة , ابتداء من الأسبوع السابع . اجعليه يسمع أصوات هدأه ، لكن عوديه أيضاً على الأصوات المعروفة في المنزل مثل : صوت الجرس , والمنبه , وصوت الورق حين نجعده أو صوت صفحات الكتاب حين نقلبها , أو رنين شوكة على صحن , أو أصوات تصدر من الفم .... ولكن من جهة أخرى تفادي الأصوات القوية ، أو الحادة , أو المؤذية .


    ابتداء من الشهر الثالث

    يمكن أن تبدئي ببعض الألعاب البسيطة التي تنبه حواس الطفل . لكن عليك أن تعرفي كيف تختارين الوقت المناسب الذي يستمتع فيه باللعب معك .

    4_ الروائح الجديدة

    مكان اللعب : أثناء النزهة , أثناء تناول الطعام , في المنزل .

    أجعلي طفلك يشم بعض القوارير أو الأشياء التي تفوح منها روائح مختلفة وجديدة بالنسبة له مثل قوارير التوابل ( كالقرفة والأعشاب الجبلية ، والفانيليا , ......) , ثمرة موز ، قشر أو لب برتقال , إلخ . . . . . ( ولا تنسي الأزهار والعشب وكل ما تجديه في النزهات في الحديقة . . . ) . إبدأي أنت بتنشق العطر , واجعلي طفل يشعر أنك تستمتعين بذلك . ثم اجعليه يشم هو أيضاً تلك الرائحة . بينما تشرحين له ما هي .

    5_ الإحساس بالتوازن

    مكان اللعب : أثناء النزهة , في الحمام , في المنزل .

    احتضني طفلك جيداً , ليكون ممدداً أفقياً , وظهره مستنداً إليك . أمسكي به جيداً من دون أن تضغطي عليه , وتأرجحي بلطف من اليمين إلى اليسار , ومن الأمام إلى الخلف , انحني وانزلي , إلى ما هنالك . . . تلك الأحاسيس الجديدة تساعد الطفل على أن يعي مفهوم المكان والتوازن .

    6_ تنبيه الحركات

    مكان اللعب : في السرير

    اربطي أجراساً صغيرة بأشرطة تعلفينها في يدي الطفل أو رجلينه , بحيث تصدر رنين كلما حرك يده أو ساقة . علميه كيف تؤدي الحركة إلى الصوت . سيفهم بسرعة ويحاول تكرار ذلك .

    منعاً لحدوث أي حادث , لا تتركي الأجراس للطفل حين يكون وحده , فقد يبتلعها .

    7_ تنبيه حاسة اللمس

    مكان اللعب : في السرير , في الحمام , وفي المنزل .

    خذي أقمشة وأغراض ذات ملمس مختلفة ( كقطعة مخمل واسفنجة حمام خشنة قليلاً , وقطن وحرير وريشة وفرشاة للبودرة . . . ) ودغدفي بها طفلك على راحة يديه , وعلى باطن قدميه , على ظهرة ، بين الكتفين . . . أشرحي له كل مرة ما يحسه , قولي له : هذا ناعم أو هذه تخدش قليلاً إلخ . . . وإذا رأيت أنه يستمتع بذلك فستمري من دون تردد .

    يمكنك أن تمرني طفلك , منذ شهره الرابع , على التقاط شيء ولإفلاته مثل كرة مطاطية أو ملعقة معدنية , أو حلقة بلاستيكية . ولتكن هذه الأخيرة كبيرة ما فيه الكفاية حتى لا يبتلعها الطفل . كما تستطيعين أن تعطيه أغراضاً ذات ملمس مختلف يمكنه أن يلعب بها ويضعها في فمه من دون أن يتعرض لأي خطر .

    8_ تنبية حاسة النظر

    مكان اللعب : في السرير , وفي المنزل .

    عندما يستلقي طفلك على بطنه , حركي أمام عينيه لعبة ما . ويستحسن أن تصدر صوتاً كلعبة تسقسق مثلاً أو خسخشيخة . . . ارفعي أمامه اللعبة بهدوء وقولي له بصوت ناعم : " انظر إلى اللعبة " . كرري تلك الحركة إلى أن يرفع طفلك رأسه وكتفيه لمرافقة حركة اللعبة .

    عندما يستلقي طفلك على بطنه , اختاري وقتاً لا يحدق فيه بيده , لتضعي فيه مجال نظره لعبة ما . كرري ذلك حتى يحاول التقاط اللعبة .

    9_ ألعاب التقليد

    مكان اللعب : أثناء تناول الطعام , وفي المنزل .

    التقليد هو إحدى قواعد نمو الطفل . لذلك يجب أن تشجعيه باكراً على تقليد إيماءاتك وحركاتك .

    عندما يكون طفلك مستلقياً على ظهره أو جالساً في كرسيه الطويل , أجلسي أمامه بحيث يستطيع النظر إلى عينيك . حركي السبابة أمام عينه , من اليمين إلى اليسار , للفت انتباهه . ثم اتبعي إصبعك , بتحريك رأسك من اليمين إلى اليسار . عندما تتمكنين أخيراً من الاستئثار بانتباه طفلك , أبعدي إصبعك وتابعي حركات الرأس . ستجدين الطفل يقلدك بعد بضعة محاولات .

    ألعاب أخرى : أنظري في عيني طفلك , وارسمي على وجهك , بشكل مبالغ فيه جداً , تعبير قلق أو حزن ( شفتان مقلوبتان , وزاويتا الفم مشدودتان إلى الأسفل , الجبين متجعد , إلخ . . . ) ثم إبدأي تدريجياً بتغيير ملامح وجهك لتظهر على شفتيك ابتسامة عريضة . سترين أن طفلك سيبتسم هو أيضاً .

    انظري في عيني طفلك وتلفظي , بينما تبتسمين له , بلفظة بسيطة مثل ( آه ) أو ( أوه ) أو ( غ ) . كرري هذه العملية مع الاحتفاظ بالابتسامة واللفظة عينها , حتى يردد الطفل ما تلفظت به .


    و للموضوع بقية

    يتبع



    *************************************************
    [img]

    إحســ جديد ــاس
    avatar
    إحســ جديد ــاس
    مشرفه لامعه
    مشرفه لامعه

    عدد المساهمات : 889
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009

    مثبت رد: 150طريقه لتنمية ذكاء طفلك ارجو التثبيت !!!!!

    مُساهمة من طرف إحســ جديد ــاس في الأربعاء 06 يناير 2010, 1:52 pm


    رجعت من ثاني


    في الشهر السادس

    تتقلص عدد ساعات النوم في النهار . وينام الطفل الليل بكامله , كما تنتظم حياته انتظاماً شبه تام . يتحرك الطفل الآن بشكل متناسق , لأن عينيه ويديه وفمه , أصبحت كلها قادرة على التحرك معاً لتحقيق هدف واحد . يستطيع الطفل الآن أن يجلس , مما يجعله حر التصرف بيديه ويسمح له بتحريك أشياء كبيرة نسبياً , فيمكنك أن تستغلي الفرصة لتقرحي عليه ألعاباً منوعة لمسية وسمعية .

    10_ الألعاب التي تصدر صوتاً

    مكان اللعب : في المنزل ، في السرير ، في الحمام .

    حان الوقت لتشتري لطفلك , ألعاباً تصفر أو تسقسق عندما نضغط عليها , إن لم تفعلي بعد . فضلاً عن فضلاً عن الزرافة الصغيرة التي أسعدت أجيالاً من الأطفال , يمكنك أن تجدي أشكال متنوعة جداً , في القسم الخاص بالحيوانات , في المتاجر الكبرى . تتميز هذه الألعاب بأنها تقاوم العض وتدوم على الأقل بضعة أشهر . . .

    11_ أصوات المنزل

    مكان اللعب : في المنزل .

    تجولي في أرجاء المنزل مع طفلك واجعليه يسمع الأصوات التي تتردد فيه غالباً : صوت الماء الجاري , جرس الباب , صوت المكنسة الكهربائية , خشخشة المفاتيح , قرع على الباب , إلخ . . . كرري هذه النزهة كل ليلة قبل النوم . وفي كل مرة أضيفي عدداً من الأصوات الجديدة .

    12_ الزجاجات التي تصدر أصوات

    مكان اللعب : في المنزل , في السرير ، أثناء تناول الطعام .

    املئي زجاجات المياه المعدنية , البلاستيكية منها فقط , بالحصى والبذور والحبوب والأرز واللآلىء البلاستيكية وأغصان صغيرة مقطعة . . . ولا تضعي إلا نوعاً واحداً في كل زجاجة , فتحصلين على مجموعة من الزجاجات , تصدر كل منها صوتاً مختلفاً عندما يحركها طفلك .

    لتفادي أي حادث , اختاري زجاجات ذات غطاء لولبي . يمكنك أن تلصقي عليها , لتزيينها والتمييز فيما بينها , أشكالاً هندسة أو ورقاً ملوناً .

    13_ الصندوق العجيب

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .

    هذا الصندوق ليس إلا الراديو . شغليه أمام طفلك لكن احرصي على أن يكون الصوت منخفضاً . تنقلي بين الموجات , من محطة إلى أخرى . غيري في آن واحد المحطة التي يسمعها وقوة الصوت . هكذا تجعلين طفلك يكتشف عالماً من الأصوات لم يكن يتصور أنه موجود .

    14_ بووم !

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام , أثناء تناول الطعام , وفي السرير .

    قفي أمام طفلك الجالس على كرسيه العالي , واضربي جبينك بجبينه ضربة خفيفة , وأنت تقولين له " بم ! " . ثم أبعدي رأسك وأعيدي الكرة مرتين أو ثلاث .

    وعندما تقولين " بم ! " وتنحين رأسك , يدني طفلك بسرعة رأسه . إنها لعبة تقليد ممتازة يمكن اللجوء إليها عندما تنتظرين في الصف في أحد المتاجر الكبيرة , إذا كان طفلك جالساً في عربة التسوق .

    15_ تنبيه حاسة اللمس

    مكان اللعب : في المنزل , في الحمام , أثناء تناول الطعام ، وفي أثناء الرحلة .

    اجعلي طفلك يلمس أشياء مختلفة تمنحه أحاسيس متنوعة , مثل قطعة ثلج , جهاز التدفئة ( إذا كان يعمل ) , رضاعته . إن ذلك يجعله يختبر الإحساس بالبرودة أو السخونة . إذا لمس قشرة شجرة أو جداراً من الحجر , أو أوراق الزهور , يكتشف الإحساس بالخشونة والنعومة . ضعي يده تحت ماء الحنفية الدافئة , ثم تحت رذاذ الدش , إلى آخره .

    نوعي هذه الاختبارات قدر المستطاع . سمي لطفلك كل مرة , بصوت ناعم وواضح , اسم الإحساس الذي يشعر به .

    16_ لعبة الاكتشاف

    مكان اللعب : في المنزل , و أثناء تناول الطعام .

    اتركي في متناول يد طفلك علبة كبيرة يسهل فتحها , كعلبة الأحذية مثلاً . ضعي فيها عدداً من الألعاب والأغراض التي لا تشكل خطورة عله . سرعان ما يجد الطفل لذة في إفراغ العلبة واكتشاف محتواها , بيده وكذلك بفمه . جددي غالباً محتوى العلبة حتى لا يمل منه ويخف فضوله .

    في الإطار نفسه ، تستطيعين أن تعطي الطفل عندما يكون تحت مراقبتك , وعاء فيه بعض المأكولات الصغيرة كرقائق الذرة أو الزبيب .

    17_ كتاب المعايدات

    مكان اللعب : في المنزل .

    اجمعي بطاقات المعايدة التي وصلتك في عيد رأس السنة في أعياد الميلاد أو البطاقات البريدية . . . اثقبيها على جانبها كما تفعلين بالأوراق . اشبكي البطاقات كلها عن طريق تمرير شريط بين الثقوب . فتحصلين هكذا على كتاب مميز وملون يستطيع طفلك اللعب به كما يحلو له .

    18_ كتاب للمس

    مكان اللعب : في المنزل ، وفي السرير .

    ادهني بعض أوراق الكرتون بالغراء . ثم انثري فوقها مواداً مختلفة : رمل , أرز ، وطحن إلى أخره . . . اجمعي الأوراق في ملف , تضعين فيه أيضاً قطع قماش في أنواع مختلفة ، وأوراق صحف . . . تنجزين بهذه الطريقة كتاباً للمس , يستطيع طفلك بواسطته أن يختبر ملامس متنوعة .

    19_ أتعطيني هذا ؟

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام , وأثناء تناول الطعام .

    أعطي طفلك غرضاً صغيراً ( مثل دمية ، أو كرة ، أو ملعقة . . . ) . ودعيه يلهو به قليلاً . ثم مدي يدك واطلبي منه بصوت رقيق : " أتعطيني هذا ؟ " إذا مد يده به , خديه وافعلي به شيئاً مسلياً ( أرميه بالهواء والتقطيه مثلاً ) . ثم أعيديه للطفل . بهذه الطريقة تدفعينه إلى أن يناولك كل ما يقع تحت يده . تساعده هذه الحركات على تنمية مهاراته .

    عندما يعتاد الطفل على هذه اللعبة , يمكنك أن تعقديها أكثر عن طريق إدخال فكرة المبادلة : " أعطني الكرة وخذ الملعقة " يحسن الطفل بهده الطريقة عملية الربط بين حركاته .

    من الضروري طبعاً أن تحرصي على التعليق على كل ما تفعلينه ، كي تغني بالمناسبة عينها مفردات الطفل : " أتعطيني المكعب الأزرق ؟ أعطيك بدلاً منه المكعب الأحمر . أترى ؟ هذا المكعب لونه أحمر . . . " .

    20_ أين ماما ؟

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام ، أثناء تناول الطعام , وأثناء الرحلة .

    إنها لعبة تقليدية جداً , تعود الطفل على فكرتي الغياب والحضور . تختبئين خلف باب أو ستار وتقولين : " أين اختفت ماما ؟ " تم تعاودين للظهور أمام طفلك وأنت تصرخين " كوكو ! " .

    كرري اللعبة عدة مرات , فالطفل يجدها ممتعة جداً . إذا كان المكان يسمح بذلك , اختفي من جهة واظهري في أخرى .

    يمكنك أن تختفي أيضاً , بوضع منشفة على رأسك , تغطيه كلياً . لتمر بضع لحظات , ثم ارفعي المنشفة واصرخي " كوكو ! " .

    بعد ثلاث أو أربع محاولات , سيحاول طفلك أن يرفع المنشفة بنفسه .

    المرحلة الأخيرة : تغطين رأس طفلك بالمنشفة وتطرحين السؤال التقليدي : " أين صغيري ؟ " وبعد لحظات ترفعين المنشفة بحركة سريعة . وسرعان ما يحاول طفلك رفع المنشفة بنفسه , في هذه اللعبة أيضاً .


    ابتداء من الشهر الثامن حتى الشهر التاسع

    يصبح الطفل قادراً على السعي إلى ما يريده . سوف يزحف ثم يحبوا على أطرافة الأربعة ليمسك بما يثير اهتمامه . يستعمل يديه أكثر فأكثر وبشكل أفضل . يحاول تقليد " الكبار " ويظهر ابتداء من هذه المرحلة , أن له طبعاً خاصاً وشخصية مميزة .

    21_ تنبيه حاستي اللمس والسمع

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام ، أثناء تناول الطعام , وأثناء القيام بنزهة .

    أعطي طفلك مكعبات خشبية وعلميه كيف يضربها ببعضها . دعيه يضرب على الطاولة بأغراض متنوعة . ضعي في متناول يده مجلات قديمة , أوراق ألمنيوم , أوراق مشمعة وأراق شجر يابسة . . . يستطيع أن يبعثرها ويمزقها كما يحلو له . اجعليه يمسك بيده أشياء ( لا تشكل خطر عليه ) , ذات أشكال غريبة بالنسبة له مثل مصفاة بلاستيكية , مبشرة جبنه , قفاز مطاطي , قمع . . .

    22_ لعبة الرعد

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .

    قد يخاف ولدك من صوت الرعد أثناء عاصفة قوية . في وضع كهذا يمكنك أن تبتكري له لعبة خاصة . أعطيه مكعباً أو ملعقة خشبية , وعلميه كيف يضرب على الطاولة ليصدر صوتاً كالرعد . هكذا قد يتخلص من خوفه بسرعة .

    23_ ألعاب التقليد

    مكان اللعب : في المنزل , في الحمام , أثناء النزهة , وأثناء تناول الطعام .

    إذا رأيت طفلك يضرب الطاولة بغرض ما , خذي هذا الغرض من يده واضربي الطاولة بالطريقة نفسها مقلدة إيقاعه . ثم أعيدي له الغرض , فسيعاود الضرب . كرري هذه اللعبة مرات عدة .

    قومي أمام طفلك بحركات كبيرة ومسرحية : لوحي بيدك مودعة , صفقي . . . المسي طرف أنفه بإصبعك واصدري صوتاً مميزاً . . . إذا لم يبد عليه الاستعداد لتقليدك , اجعليه يكرر مرتين أو ثلاث الحركة التي قمت بها أمامه .

    24_ لعبة رمي الأغراض

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    يبدأ طفلك في إحدى المراحل بالقيام باللعبة المفضل لدي الصغار . يرمي شيئاً على الأرض . تلتقطينه وتعيدينه له ، فيرميه مجدداً . تظنين عندئذ أنه لا يريده فتطرحينه جانباً . فإذا بطفلك يصرخ مطالباً بلعبته . تعيدينها له , فيرميها مجدداً على الأرض . قد يبدوا لك أن هذه اللعبة تتكرر بدون فائدة , لكنها ضرورية لنمو الأطفال . لذلك عليك أن تتقبليها وأن تدخلي عليها بعض التحسينات بطرق متنوعة , مثالاً على ذلك :

    _ أعطي طفلك أغراضاً تختلف أثقالها , فيقع كل غرض بطريقة مختلفة ( مثل ريشة , أو أوراق مجعدة , أو كرة مطاطية , أو مكعبات خشبية . أو ملعقة معدنية . . . ) . وأعطيه أيضاً أغراضاً تتدحرج على الأرض أو تبقى مكانها عندما يرميها , بحسب أشكالها ( مثل زجاجة بلاستيكية , أو وسادة صغيرة . . . ) .

    _ ضعي على الأرض أمامه وعاء من البلاستك في قعره صفيحة معدنية . إن الصوت الصادر عن وقوع الأغراض فيه سيعجب طفلك كثيراً . كما يسهل ذلك عليك جمع الأغراض لاحقاً .

    _ أخيراً , يمكنك أن تربطي اللعبة بطرف خيط أو شريط مطاطي وتعقدي الطرف الآخر بكرسي الطفل ليكون بمتناول يده . علمية كيف يستعيد اللعبة إذا سحب الخيط , حتى يصبح قادراً على سحبه وحده . لا تنسي أن تغيري اللعبة غالباً حتى لا يشعر بالملل .

    25_ صندوق العجائب

    مكان اللعب : في المنزل .

    أكثر ما يحبه الطفل في هذا السن , هو أن يلمس أشياء متنوعة , ويعبث بها ويضعها في فمه , ويفتحها ويقفلها , ويسحبها ويدفعها . . . إنه الوقت المناسب لتوفيري له ( صندوق العجائب ) ؛ وهو عبارة عن صندوق كبير من الكرتون ( كصندوق زجاجات الماء ) أو سلة من الخيرزان تضعين فيها أشياء متنوعة غير مؤدية . إليك لائحة غير حصرية , لما يمكن أن تحويه هذه السلة : ملعقة خشبية , وعاء بلاستيكي وغطاؤه , فرشاة شعر , ملقط غسيل , كرة للتنس , لفة من الكرتون (لفة محارم الحمام أو المطبخ بعد أن تنتهي ) , قمع ومصفاة من البلاستك , قفاز من المطاط , دلو صغير من البلاستك ومجرفة , قناع للغطس وانبوب , بطاقة بريد إلخ . . .
    26_ ألعاب المكعبات

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .

    ضعي قرب طفلك مكعباً بحيث يستطيع التقاطه . ثم خذي منه المكعب وضعيه بعيداً عن متناول يده , بحيث يجب أن يبذل مجهوداً ليأخذه . هذه اللعبة البسيطة جداً تساعده على اكتساب مفهوم المسافة . في الإطار نفسه , ضعي مكعبين , أحدهما إلى يمين الطفل والآخر إلى يساره , بحيث يضطر , هذه المرة أيضاً , إلى بذل مجهود لالتقاطهما .

    دعي طفلك ينظر لبضع لحظات إلى المكعب , ثم ضعيه خلف ظهره . إذا لم يستدر الطفل حالاً لاستعادة المكعب , دعيه ينظر إليه مجدداً واجعليه ينتبه إلى مسار المكعب , حتى يستدير لاستعادته . حين تضعين المكعب خلف ظهر الطفل غيري حركتك , فتارة من اليمين وتارة من اليسار وأخرى من فوق رأسه . . .

    أعط طفلك مكعبين , بحيث يمسك مكعباً بكل يد . ثم قدمي له مكعباً ثالثاً . ًذا لم يعرف كيف يتصرف , علميه أن يضع أحد المكعبين اللذين يحملهما على الأرض أو على الطاولة ويأخذ المكعب الذي تقدمينه له . كرري حتى يصبح الطفل قادراً على القيام بذلك وحده .


    الطفل

    من عمر سنة إلى سنتين

    خلال السنة الثانية ، يتباطأ نمو الطفل قليلاً , بينما يزداد نشاطه ازدياداً ملحوظاً . يتمكن في بداية السنة من الوقوف على قدميه وفي نهايتها يستطيع الركض . يكون لنفسه شخصية حقيقية , ولائحة بالأشياء التي يفضلها وأخرى بالتي يرفضها , ولا يتردد في فرض إرادته . يبقى البالغون طوال هذه السنة , شركاءه المفضلين في اللعب . لكن يبدأ الرفاق بالظهور , ليحتلوا مكانة خاصة . وتبدأ انطلاقاً من هذه السنة عملية اكتساب تعاليم أساسية مثل اللغة والنظافة والقدرة على قول " لا " .

    في الأشهر الستة الأولى

    ينشغل الطفل كثيراً باكتساب القدرة على المشي وتطويرها . يحسن أيضاً قدرته على الجلوس والنهوض وحده وعلى الحفاظ على توازنه عندما يكون جالساً . تزداد مهارة اليدين والقدمين , فيستطيع الآن أن يضع مكعباً على آخر من دون أن يقعا , ويمرر غرضاً من يد إلى أخرى , ويدفع كرة بقدمه , ويمد يده بالغرض الذي نطلبه منه . يستعمل يديه أيضاً ليفك شيئاً ، أو يفتحه , أو يفرغه , أو ليكتشف كل جديد ويبعث الخراب حيثما مر . يرغب الطفل بأن يفعل أكير من ذلك لأنه فهم الكثير من الأمور , لكنه يعجز عن تحقيق ما يريده , مما يثير لديه حالات من التوتر والغضب .

    يبقى الاكتشاف الحسي هو الأهم . يحب الطفل أن يلجأ إلى كنف والده أو والدته . يشم رائحة الطعام ويمعن النظر فيه قبل أن يتذوقه . يبدي استعداداً لتذوق كل الأطباق , ما دامت تسكب في صحن أحد والديه . يحب أن يلمس ويداعب ويبعثر , وإن كان فمه لا يزال أداة الاكتشاف المفضلة لديه .

    يظهر تطور الطفل الفكري على المستويات كافة . أولاً مع بداية النطق , والتعابير الأولى , فالطفل يصرخ ويضحك , ويغني ويبدأ بالتلفظ ببعض الكلمات المفهومة . مع إثبات شخصيته لاحقاً , يعي الطفل أنه شخص متفرد مختلف عن الآخرين , ويصر على تأكيد ذلك بالقول والفعل . ويفعل ذلك خلال هذه السنة بآليات ثلاث : يرفض ما يطلب منه وفضاً قاطعاً ، ويلح للحصول على ما يمنع عنه , ويرغب بأن يفعل كل شيء وحده . وأخيراً تتطور طريقة فهمه لما يحيط به .

    في المرحلة الممتدة بين عمر السنة والسنة والنصف , سنرى أن الطفل يبدأ الاختيارات ، في محاولة لحل بعض مشاكله : أولاً عن طريق المحاولة والخطأ ثم بطريقة سرعان ما تصبح أكثر فاعليه . قد يغير الطفل مثلاً , عمداً وجذرياً , طريقة قيامة بعمل معين , أو يجمع بين عملين ليرى ما قد تكون النتيجة . تشهد هذه المرحلة أيضاً بداية تبلور في مفهومي الوقت والمسافة .

    يبقى كل ما يفعله الطفل متحوراً حوله . لكنه يلاحظ أن تصرفات الآخرين تحدث تغييراً بمحيطه
    يكون الطفل تدريجياً صورة ذهنية للأشياء والأحداث , التي تساعده على الابتعاد تدريجياً عن أسلوب التجارب الملموسة والمباشرة .

    الفصل الثاني من السنة الثانية

    يشهد اكتسابات جديدة للطفل . على صعيد الحركة عامة . يبدأ الطفل بالمشي وحده , ويحافظ على توازنه بشكل أفضل . يستطيع أن يركض ويرتقي السلالم وهو واقف , إذا أمسكنا بيده , ويهبطها وحده على يديه ورجليه . يمكنه أن يقرفص ليلتقط غرضاً ما عن الأرض ثم يستقيم , بدون أن يقع .

    يستطيع أخيراً أن يسحب أو يدفع شيئاً أمامه أو خلفه ( مثل عربة أطفال , أو لعبة مربوطة بخيط ) .

    أما على صعيد الحركة الدقيقة , فيتحكم الطفل أكثر بحركة يديه , مما يسمح له بتركيب ثلاثة مكعبات الواحد فوق الآخر , وبالإمساك بملعقة أو كوب ليأكل أو يشرب وحده , وبفتح ذراعيه لالتقاط الكرة , أو إفراغ سلة أو دلو . كما يتمكن في هذه المرحلة من أن ينزع وحده قبعته وقفازيه وجاربيه .

    لا يعتمد الطفل كثيراً في هذه المرحلة على أحاسيسه التلقائية ، إلا أنه يسخر حواسه ليختار ويحدد ما يعجبه وما يثير اشمئزازه .

    تصبح ملاحظته البصرية قوية جداً مما يمكنه من التعرف على أشخاص يحيطون به في صور فوتوغرافية , ومن الإشارة في كتاب مصور إلى أشياء يعرفها نسميها له .

    يستطيع استعمال الكلمات . لكن الفرق قد يبدو شاسعاً بين طفل وآخر في هذا المضمار , إذ يمكن أن يتراوح عدد الكلمات بين خمس ومئتي كلمة وفقاً للحالات . كما يبدأ بعض الأطفال بربط كلمتين أو ثلاث لتشكيل جملة مفيدة , لكن التعبير لا يبدأ فعلياً إلا في السنة التالية . أما القدرة على فهم اللغة فلا بأس بها , حتى يمكن أن نقول إن الطفل " يفهم كل ما يقال له " .

    يتطور عمل الفكر أكثر فأكثر . يتحول التقليد إلى طريقة تعليم أساسية . يكتشف الوالدان أن لتصرفانهم أثراً أكبر من الكلام . من جهة أخرى يصبح الطفل قادراً على فهم العلاقات الرمزية . يمكنه أن يجد حلولاً لبعض المشكلات عن طريق التفكير فقط , بدون أن يحتاج للتصرف . ويكون الطفل صوراً ذهنية للأشياء , والأشخاص والأماكن . تسمح له تلك الصور الداخلية الأولى , بالتحرر من الاعتماد على حواسه واختلاق أفكار جديدة حول تصرفات لم يرها ولم يجربها سابقاً .

    يمكنه في هذه المرحلة أن يعرف الأشياء بواسطة مخيلته . وذلك الانفتاح على الصعيد الرمزي هو ما يسمح للطفل بالولوج إلى عالم السحر والخرافة حيث كل شيء ممكن .

    وهكذا فإن الحركة المتناسقة والصور الذهنية , إضافة إلى حدس ناشط , تساهم كلها في جعل الطفل يؤثر بشكل فعال على محيطه .

    في السنة الثانية من عمره , يترك الطفل المساحة الحسية _ الحركية ليدخل في عالم الفكر .

    الألعاب التي نقترحها عليكم تأخذ بعين الاعتبار تطور الطفل في تلك السنة الثانية . حتى لو كبر الطفل كثيراً , فهو لا يزال طفلاً كبيراً , تجدونه نشيطاً جداً , لكنه انفعالي جداً أيضاً . لا يستريح أبداً ويمل بسرعة مما يفعله , مما يفرض أن نغير له الألعاب التي نقترحها عليه . حتى لو بدا لكم أنه يجركم دائماً باستفزازاته إلى صراع القوة , يجب أن تعلموا أنه يطمئن عندما يعلم أنه ليس الزعيم وأن ثمة سلطة أعلى منه . الطفل يخاف من نوبات غضبه أكثر مما يخشاها والداه , لذلك هو بحاجة لأن يؤكدا له حبهما . بهذه الطريقة فقط , يتراجع شيئاً فشيئاً عن رفضه المطلق وعدوانيته . ذلك يتطلب أن يتحلى المحيطون به بالحزم والهدوء والمرح وأن يبقوا دائماً تحت تصرفه .

    المطلوب هو الصبر ثم الصبر والروح المرحة ! !

    الزحلوقة

    مكان اللعب: في المنزل.


    أعدي مدرجاً منحنياً بواسطة كتاب كبير أو قطعة من الكرتون تسندين أحد طرفيها إلى وسادة . ثم أعطي طفلك سدادة أو كرة صغيرة يدحرجها على هذه الزحلوقة . انتبهي ! لا تعطيه شيئاً يستطيع ابتلاعه ( مثل تيلة أو غيرها ) .

    28_ العلب المتداخلة

    مكان اللعب: في المنزل

    عندما تكونين في المطبخ ، أعطي طفلك ثلاث أو أربع علب من البلاستك مثل التي تستعمل لحفظ الأطعمة ، والتي يمكن أن تدخل إحداها بالأخرى . فالأطفال في هذه السن يعشقون ملء العلب وإفراغها وإدخالها الواحدة بالأخرى .

    يمكنك أيضاً أن تضعي في علبة بعض الأشياء الصغيرة ( مثل رقائق الذرة أو الزبيب ، التي لا تعرض الطفل لخطر الاختناق إذا ابتلعها ) . ضعي صحن منها قرب العلبة وعلمي الطفل كيف يلتقطها ويضعها في العلبة . ثم علميه كيف يقلب العلبة لإفراغها . شجعيه على تقليد ما تفعلينه .

    29_ حوض السباحة

    مكان اللعب: في المنزل ، وفي الحمام .

    إذا كنت لا تهتمين كثيراً لبلاط منزلك أو إذا كانت لك شرفة مشمسة ، ضعي عليها حوضاً بلاستيكياً فيه ماء ، ثم ضعي فيه إسفنجه وقمعاً ومصفاة من البلاستك وبعض الأوعية غير القابلة للكسر . سوف يمضي طفلك ساعات طويلة وهو يبعثر هذه الألعاب الجديدة .

    30_ العاب التقليد

    مكان اللعب: في المنزل ، أثناء تناول الطعام , وأثناء النزهة .

    قومي بحركة دقيقة وبسيطة أمام طفلك .

    أعيدي الكرة مرتين أو ثلاث ، حتى يحاول تقليدك . عندما ينجح بأداء تلك الحركة , اظهري له فرحك بذلك ( اضحكي ، قولي له " عافاك " , صفقي له , الخ . . . ) . ثم انتقلي إلى حركة أخرى .

    إليك بعض الأمثلة على ما يمكن أن تفعليه :

    _ افتحي قبضة يدك ثم أطبقيها .

    _ افركي أذنك .

    _ انفخي فمك كالبالون .

    _ أمسحي على رأسك .

    _ اطوي السبابة ثم افرديها .

    _ اضربي الطاولة بأصابعك ضربات خفيفة .

    _ اقبضي أنفك حتى يتجعد .

    _ حركي يديك كما لو كنت تحركين الدمى .

    _ المسي أتفك بطرف إصبعك .

    ابتداء من شهره الخامس عشر أو السادس عشر ، سيحاول الطفل أن يقلد تصرفاتك اليومية . يمكنك أن تضعي بمتناول يديه أشياء مختلفة تسمح له بأن يفعل " كما تفعلين " : هاتف من البلاستك , مكنسة ، قدر ، الخ . . . وهكذا كلما قمت بعمل منزلي تقترحين عليه مرافقتك . أعطيه أيضاً أشياء تخصك ( أحدية ، غطاء شعر . . . ) شرط أن تكون متينة طبعاً . سيفرح طفلك كثيراً لأنه يستطيع أن يتنكر ويلعب دور الكبار .

    _ الرسم على الحائط

    مكان اللعب : في المنزل.

    على أحد جدراً غرفة طفلك ، ثبتي غطاءً ورقياً يتدلى طرفه حتى الأرض . على هذا الغطاء يستطيع أن يرسم ويخربش كل ما يحلو له ، بأقلام الحبر والتلوين العريضة وبكل الألوان . أوضحي له أنه هنا فقط يستطيع استعمال أقلام الحبر وليس في مكان آخر من المنزل . بهذه الطريقة تعطين لطفلك حرية التعبير عن قدرته الإبداعية ، وتساعدينه على تحسين حركته بينما تعلميه كيف يلتزم بتعليماتك . لا تنسي أن تغيري الغطاء بشكل مستمر . . . .

    32_ اللعبة المفقودة

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    اجعلي طفلك يرى إحدى لعبه المفضلة . عندما يمد يده ليأخذها ، غطيها بقطعة قماش أو منشفة . يمكنك أن تتركي في المرات الأولى طرف اللعب ظاهراً لمساعدة الطفل في بحثه , لكن بعد ذلك تغطينها كلياً . إذا لم تظهر على الطفل ردة فعل ، ارفعي المنشفة ليرى أين اختفت اللعبة ، ثم كرري المحاولة .

    يمكنك أن تزيدي من صعوبة هذه اللعبة إذا أخفيت تحت المنشفة يد الطفل مع اللعبة .

    33_ لعبة إجزر تربح

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    هذه اللعبة تشبه اللعبة المفقودة ، تنتقلين إليها عندما يفهم طفلك جيداً مبدأ اللعبة المخبأة تحت قطعة قماش . اجعلي طفلك يرى منشفتين ملونتين بلونين مختلفين ( تفادي الألوان الزاهية التي قد تبهره ) . خبئي اللعبة تحت إحدى المنشفتين ، ثم دعي طفلك يبحث عنها . كرري المحاولة ، وأنت تغيرين نوع القماش الذي يغطي اللعبة . عندما يتقن هذه اللعبة . استمري بها ولكن بإضافة قطعة قماش ثالثة .

    34_ حبة السكاكر السجينة

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    خذي زجاجة بلاستيكية فارغة ، وضعي فيها أمام ناظري طفلك ، حبة سكاكر أو قطعة بسكويت . أعطيه الزجاجة . إذا لم يفكر بعد تحريكها ، بأن يقلبها ليخرج منها القطعة ، علميه كيف يفعل ذلك . عندما يفهم جيداً ، يمكنك أن تعقدي اللعبة بإضافة سدادة من الفلين إلى الزجاجة أو محرمة ورقية ، يضطر طفلك لنزعها لتحرير حبة السكاكر ( انتبهي ، لا تستعملي سدادة لولبية ، بل شيئاً يسهل على طفلك نزعه ) .

    35_ اللعبة البعيدة

    مكان اللعب : أثناء تناول الطعام .

    عندما يكون طفلك جالساً في كرسيه إلى مائدة الطعام ، ضعي لعبة بعيدة عنه ، وأعطيه ملعقة خشبية أو أي غرض آخر يطال بواسطته اللعبة . شجعيه عند الحاجة وعلمية مرات عدة , بينما تغيرين اللعبة كل مرة . كلما نجح بمحاولة ، عبري له عن فرحك بالتصفيق والتهنئة .

    36_ في الصيد

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    إنها لعبة تشبه اللعبة البعيدة . عندما يكون طفلك جالساً في كرسيه ، ضعي بعيداً عنه وسادة صغيرة تكونين قد ربطت أحد طرفيها بخيط طويل ، اجعلي طفلك يرى ، أنه إذا سحب الخيط ،يمكنه أن يقرب الوسادة منه . ثم أبعدي الوسادة عن الطفل وضعي عليها لعبة ما . اجعلي الخيط في متناول يده ، وشجعيه على " اصطياد " لعبته عن طريق سحب الخيط ليقرب الوسادة منه .

    _ علبة المفاجآت

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام ، وأثناء تناول الطعام .

    دعي طفلك يرى إحدى لعبه ، ثم أمام عينيه ضعي هذه اللعبة في علبة بلاستيكية واقفلي غطاءها ( استعملي علبة حفظ الأطعمة لسهولة فتحها ) . ضعي العلبة أمام طفلك واطلبي منه البحث عن لعبته . في المرحلة الثانية ، يمكنك تعقيد اللعبة :

    _ إما بوضع العلبة التي تحتوي اللعبة في علبة أكبر منها تقفليها بدورها .

    _ إما بعدم وضع اللعبة في العلبة ، وإنما تحت منشفة قربها . في هذه الحالة , على الطفل أن يفهم أن العلبة لا تحتوي شيئاً الآن .

    38_ لعبة الأزواج

    مكان اللعب : في الحمام .

    ألبسي طفلك جارباً زاهي اللون , أحمر أو أزرق مثلاً ، ثم أعرضي عليه جاربين ، أحدهما بلون الذي يلبسه والآخر بلون مختلف . اطلبي منه أن يختار الذي يجب أن يلبسه . استغلي الفرصة لتعلميه أسماء الألوان وأنت تشيرين بإصبعك إلى الجاربين المختلفين وتلفظين اسم كل لون بوضوح .

    جولة في المنزل

    مكان اللعب : في المنزل .

    قومي بجولة في المنزل مع طفلك واجعليه يؤدي كل مرة حركات بسيطة تنمي قدرته على القيام بحركات دقيقة : يشعل النور ويطفئه ، يحاول فتح نافذة ، يفتح حنفية المياه ويقفلها , يفتح باب البراد ، إلخ . . . ارسمي " طريقاً " تسيرين معه بانتظام كل ليلة أو كل صباح : يحب الأطفال في هذا العمر ، النظام والترتيب . وبهذه الطريقة يمكنك أن تلمسي التقدم الذي يحققه .

    40_ النفق

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء تناول الطعام .

    أحضري أنبوباً من الكرتون كالذي تجدينه وسط لفة محارم الورق في المطبخ . ضعي شيئاً ما بداخله , أمام أنظار طفلك ( مثل حبة سكاكر أو لعبة صغيرة ) . أدفعي هذا الغرض بواسطة ملعقة خشبية ليخرج من الجهة المقابلة . كرري هذه الحركة بضع مرات ، ثم أعيدي الغرض إلى داخل الأنبوب وأعطي الملعقة لطفلك . علميه كيف يفعل ذلك ، ثم دعيه يكرر هذه العملة وحده .

    41_ أرسم نفسك بنفسك

    مكان اللعب : في المنزل .

    مددي طفلك على شرشف ورقي أو ورقة كبيرة . ارسمي بواسطة قلم رصاص أو قلم تلوين عريض ، حدود جسمه , ثم ثبتي الصورة على الجدار واقترحي على طفلك أن يلون رسمه بلون الثياب التي يرتديها . اقترحي عليه أيضاً أن يرسم عينيه ، وفمه , وشعره إلخ . . . هذه اللعبة تساعد طفلك على معرفة جسمه وهويته .

    42_ الحواجز

    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء النزهة .

    يمكنك أن تحضري في غرفة طفلك طريقاً مزروعة بالحواجز , بواسطة كرسيين أو أكثر مقلوبين , وغطاء أو وسادة ملفوفة , وسلة غسيل فارغة وكرتون كبيرة .

    ارسمي هذه الطريقة واحرصي على أن يكون ما تضعينه فيها ثابتاً , وعلى أن تغطي الجوانب الحادة والزوايا التي يمكن أن تجرحه . ثم دعية يسير .

    [size=21]_ الكبير والصغير

    مكان اللعب : في المنزل ، في الحمام ، وأثناء تناول الطعام .

    ضعي على طاولة ، أزواجاً مختلفة من الأغراض ( كوبين , كتابين ، ملعقتين ، . . . ) وليكن أحد الزوجين أكبر من الآخر . اشرحي لطفلك معنى كلمة " كبير " وكلمة " صغير " ثم اطلبي منه أن يضع الأغراض الصغيرة معاً والكبيرة معاً . في مرحلة ثانية يمكنك أن تزيدي تعقيد اللعبة , بزيادة عدد الأزواج أو بعرض ثلاثة أغراض عوض عن غرضين في كل مرة .

    44_ الصور المركبة " بزل "

    مكان اللعب : في المنزل .

    تحضير هذه اللعبة ليس معقداً : اختاري صورة في مجلة وقصيها إلى ثلاثة أقسام بواسطة مقص . علمي طفلك كيف يعيد جمع هذه الصورة ، ثم دعيه يقوم بذلك وحده . عندما يعتاد على هذه الصورة , قصي صورة أخرى إلى ثلاثة أقسام أيضاً , ولكن بأشكال مختلفة عن الصورة الأولى . بعد فترة قصيرة يمكنك الانتقال إلى تقسيم الصورة إلى أربعة أقسام .

    45_ الفرز والتصنيف

    مكان اللعب : في المنزل .

    ضعي على طاولة , عشرة أعواد ثقاب والعدد نفسه من النقود المعدنية الصغيرة ( لكن يمكن أن تضعي أيضاً حبات معكرونة أو أرز , أو زبيب ) . اخلطي كل ما وضعته واقترحي على طفلك أن يفرزها , فيضع أعواد الثقاب وحدها والقطع النقدية وحدها . احذري فلا تدعي طفلك يغيب عن نظرك , فقد يضع شيئاً في فمه ! يمكنك أن تستعملي الشوك والملاعق والسكاكين وتطلبي من طفلك أن يفرز الأغراض المتشابهة . ثم اقترحي عليه أن يجعلها في ثلاث كومات : كومة من الشوك وأخرى من السكاكين وثالثة من الملاعق . وهنا أيضاً يجب أن تكوني حاضرة لتفادي وقوع أي حادث ! يمكنك لاحقاً أن تستعملي قطع تركيب ذات حجم واحد ولكن بألوان مختلفة .

    [/size]
    _ لعبة التذوق

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .
    اعصبي عيني الطفل وضعي في فمه بواسطة ملعقة : كمية صغيرة من الطعام المتنوع ( بطاطس أو جزر ، سبانخ ، مربى ، لبن ، حلوى الفاكهة ، موز مهروس ..... إلخ ) . على طفلك أن يميز طعم كل طبق . يمكنك لاحقاً أن تعقدي اللعبة , فتجعلين طفلك يشم رائحة الطعام قبل أن يأكله . زيادة في التعقيد يمكنك أن تستعملي مربيات بنكهات متنوعة ، أو خضار مسلوقة فقط ... من المهم أن تجعلي الطفل يعطي رأيه بطعم كل نوع , لمساعدته على التعبير عن إحساساته وعلى إدراك الاختلاف بينها .

    47_ الميزان

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الرحلة .

    أعطي طفلك أغراضاً مختلفة ، انما متماثلة الحجم تقريباً , الغرض تلو الآخر ( حصاة ، قطعة قطن ، ملعقة معدنية ، قطعة خبز ، بطارية صغيرة ، كرة مطاطية أو بلاستيكية ..... إلخ ) . اجعليه ينتبه إلى الفرق في الوزن بين غرض وآخر ثم أطلبي منه أن يضع الأغراض التي يتقارب وزنها معاً .

    48_ فقاعات الصابون

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .

    إنها لعبة بسيطة جداً لكننا لا نفكر بها كثيراً ! إملأي وعاء صغيراً بالماء وأضيفي قليلاً من سائل الجلي . حركي المزيج وغطسي يدك فيه بهدوء . شكلي دائرة بواسطة الإبهام والسبابة وانفخي بخفة . تتشكل فقاعة , إذا أقفلت إصبعيك بسرعة تطير ( إذا لم تنجح هذه الطريقة , استعملي قشة أو شريط معدني رفيعاً تلوين طرفه بشكل دائرة قطرها سنتمترين أو ثلاثة ) .

    بعد لحظات من التأمل بإعجاب سيحاول طفلك الإمساك بالفقاعات , ثم تبديدها . إذا كنت في فصل الشتاء والبرد شديد في الخارج قد ترين الفقاعات تتجمد .

    49_ مدير المحطة

    مكان اللعب : في المنزل , وأثناء تناول الطعام .

    تسمح هذه اللعبة لطفلك بأن يدرك مفهوم السرعة . ارسمي على الأرض أو حددي عليها نقطة انطلاق ونقطة وصول . يلعب طفلك دور " القطار " : يقف عند خط انطلاق ويتوجه إلى خط وصول . ثم يروح ويجيء بين النقطتين وهو يتبع تعليماتك : " سر ببطء " , " أسرع قليلاً " ، " أسرع أكثر " ...... إلخ . إذا أخطأ طفلك صححي خطأه وعلميه كيف تكون السرعات المختلفة , بتمثيلها أمامه .

    و لي عودة مرة أخرى


    يتبع










    *************************************************
    [img]

    إحســ جديد ــاس
    avatar
    إحســ جديد ــاس
    مشرفه لامعه
    مشرفه لامعه

    عدد المساهمات : 889
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009

    مثبت رد: 150طريقه لتنمية ذكاء طفلك ارجو التثبيت !!!!!

    مُساهمة من طرف إحســ جديد ــاس في الأربعاء 06 يناير 2010, 2:02 pm


    رجعت مرة أخرى




    [size=25]الطفل من عمر السنتين إلى الثلاث سنوات




    تتطور قدرة الطفل بشكل كبير خلال هذه الستة ، على الصعيد الفكري والاجتماعي والانفعالي .

    سيدرك أنه إنسان صغير مستقل بذاته ويكتشف نفسه , لكنه يواجه بعض الصعوبات . يعترض الطفل كثيراً في هذه المرحلة , فهو يدرك أن يعرف الحدود التي يستطيع بلوغها كما يريد أن يفرض إرادته . لكنه مع مرور الوقت وبالكثير من الصبر , يتقدم ببطء ليكتسب قدرة السيطرة على انفعالاته فتقل نوبات غضبه .


    ماذا تفعلين بانتظار ذلك ؟؟ تصرفي معه بحزم ولكن بلطف . اظهري له الحنان وشجعيه دائماً . دعيه ينجز بعض الأمور بنفسه إذا كان ذلك ممكناً . عبري له عن الفخر به لأنه يصبح شاباً كبيراً .
    أعطيه بعض الحرية في اكتشافاته , مع حمايته من الأخطار التي لا يدركها بعد . وفري له الإحساس بالأمان عن طريق المحافظة على نمط معين في الحياة اليومية . أوجدي له روتيناً خاصاً به .

    عندما يكتسب الطفل بعض الاستقلالية ويبدأ بالمطالبة بها , يحين الوقت لتعليمه كيفية العناية بجسمه ثم لتركه يفعل ذلك بنفسه .

    يصبح قادراً خلال هذه السنة على تنظيف أسنانه ويديه ثم كامل جسمه , تحت إشراف أحد الكبار . يستطيع أن ينزع ملابسه ويلبسها إذا سهلنا له الأمر .

    يحاول أن يتشبه بالكبار فيشارك سعيداً بترتيب ألعابه , والأعمال المنزلية وتصليح الأشياء المحطمة وكل اهتمامات الكبار المنزلية . لكنه يحتاج أيضاً لبعض الوقت ليلعب وحده ويبتدع قصصاً وهمية .

    إذا كانت مشية الطفل وحركته لا تزال غير ثابتة , فسوف تتحسن كثيراً بفعل التمرين الدائم . يحب الطفل القفز والتسلق والانزلاق والركض . تؤمن الكرة تمريناً ممتازاً لليدين ( بفعل حركتي الرمي والالتقاط ) وللقدمين . لكن يصعب على الولد التقاط الكرة لأن ذلك يتطلب تناسقاً جيداً بين حركة العين واليد معاً . بالمقابل تشكل هذه السنة الوقت المثالي لتعلم ركوب الدراجة الثلاثية العجلات .
    تصبح يدا الطفل أكثر مهارة فيستطيع القيام بألعاب كثيرة تؤدي إلى تمرين قدراته . ما أن يمسك القلم بطريقة صحيحة , حتى يعمد الطفل إلى الرسم ويحسن خطوطه بسرعة . لتشجيعه على ذلك , يمكنك أن تقترحي عليه تحضير هديا صغيرة لمن يحبهم , فتعطينه مواد وأدوات مختلفة ليستعملها ( مقص , مادة لاصقة , ألوان .... إلخ ) . وتطلبين منه أن ينجز أشياء مبتكرة , كأن يصنع عقداً من اللؤلؤ المزيف أو حبات المعكرونة , أو يرسم على زجاج النافدة بلوح صابون مبلل ثم يساعد على شطفها أو يلصق على الزجاج صوراً ... كل ذلك من باب اللعب لكنه يتعلم الكثير بهذه الطريقة .

    يستمر النمو الفكري بالتأكيد أيضاً . تنمو عند الطفل القدرة على المثابرة والتركيز . يستطيع الاستمرار طويلاً بعمل واحد ويتقدم كثيراً في المجالات التي تهمه . مفهوم الكمية لا يزال مبهماً بالنسبة إليه : لا يعرف سوى " واحد " و " كثير " , ثم تظهر كلمة " اثنين " . لكن أهم ما يطبع هذه المرحلة على صعيد فهم الأشياء , هو القدرة على التمييز بين الأشياء , وتصنيفها حسب شكلها ولونها . يستطيع الطفل أن يميز المربعات من الدوائر وأن يصنفها . كذلك يميز الألوان ( الأغراض الزرقاء معاً والحمراء معاً ) كما يتعلم أن يسميها أيضاً .

    أهم الوظائف الفكرية التي تتطور في هذه السنة هي طبعاً القدرة على الكلام . في بداية السنة تقتصر جمل الطفل على كلمتين أو ثلاث , وغالباً ما تكون مبهمة بالنسبة للذين لا عهد لهم بالأطفال .

    لكن الطفل يتقدم بسرعة , في بداية السنة الثالثة يبدأ بطرح الأسئلة التي لا تعد ولا تحصى . من الضروري جداً أن نرد على هذه الأسئلة لأنه يجب المحافظة على فضول الطفل لما له من إيجابيات . تساهم الأجوبة الصادقة ليس فقط في تطوير معارف الطفل بل أيضاً في تأمين استقراره العاطفي فيشعر في قرارة نفسه أن أمه وأباه بقربه , يهتمان به , يفهمان الدنيا ويشرحانها له .
    بانتظار تلك المرحلة غالباً ما يسمع الأهل العبارات التالية : " لا " و " هذا لي " و " أنا وحدي " .... إلخ . لا يقصد الطفل الرفض فعلاً في كل الحالات ، بل يسعى من خلال هذا إلى إثبات وجوده ، ويجب أخذ هذه الأمور بعين الاعتبار .

    عندما يتكلم الطفل عن شيء يراه , نستطيع تكرار حديثه مع إضافة بعض التفاصيل ، مثال على ذلك إذا قال : " ذهبت الكرة " أضيفي : " نعم , أترى ؟؟ تدحرجت كرتك الصغيرة تحت الكنبة . تمدد على الأرض لتبحث عنها " . المطلوب هو أغناء مفردات الطفل بمعان جديدة , وصفات متنوعة , وبكلمات تدل على الوقت أو المكان ( البارحة , في هذه الأثناء , بعد قليل , إلى جانب , تحت , في الوسط ، ..... إلخ ) .

    يحب الطفل الكتب ويصبح قادراً على قلب الصفحات , أستغلي ذلك وأعطيه كتباً أو اقرئي له قصصاً . تصفحا معاً كتباً مصورة أو تلك التي تعتمد على الترتيب الأبجدي في الصور : إنها طريقة مسلية لتعليم المفردات . لا تكتفي بأن تقولي له : " أنظر إلى الهرة " بل أضيفي قليلاً : " أنظر إلى الهرة الرمادية ، بعقدها الجميل حول عنقها " . الأغاني القصيرة والقصائد والقصص المسجلة تساعد كثيراً .

    أخيراً , في مجال الكلام والتطور الفكري , يبدأ الطفل ، مع اقترابه من السنة الثالثة ، بفهم بعض القواعد والامتداد الزمني للأحداث . يسمح له ذلك بفهم الألعاب التي تتطلب أن يلعب كل شخص بدورة وفقاً لقاعدة تسري على الجميع . كما يساعده ذلك على تحديد موقعه من الزمن , من خلال تلك المعالم الأولى التي تشكلها الأوقات المختلفة من النهار ، والأيام التي تشكل أسبوعاً .

    لا يجب أن يغيب عنا أن الطفل لا يتعلم بعقله فقط بل بحواسه . من الخطر جداً أن نركز على طريقة فهم فكرية بحث ، على حساب الحواس الأخرى . إذا تعلم الطفل استعمال حواسه الخمس لا يستفيد فقط على صعيد التعلم والاكتساب , بل يجد في ذلك متعة كبيرة أيضاً . في البداية ينبغي لفت انتباه الطفل إلى الأشياء التي لم يراها أو لم يسمعها لأنه لم يكن ينتبه لوجودها : تغريد العصفور , صوت طائرة تمر في الجو ، بيت النمل ، ......... إلخ إذا أظهرنا بعض الحماس يمكن أن نثير اهتمام الطفل بكل ما يحيط به ، سوء كان عادياً أو غير اعتيادي , مثل منظر مدينته في الليل أو شكل المطر المتساقط . عندما يبدأ الطفل بالتنبه للتفاصيل , والروائح ، والأصوات وملمس الأشياء , يفتح باب اكتشافات كثيرة ممكنة , وعندها تبدأ ولادة الفكر العلمي .

    يصبح الطفل في هذه السنة الثالثة أكثر قدرة على اللعب مع أطفال آخرين وتتطور قابليته الاجتماعية كثيراً . يستطيع , عندما يبلغ السنتين والنصف ، أن ينظم ألعاباً بسيطة مع رفيقين أو ثلاثة ، يريدون بدورهم أن يقرروا قواعد اللعبة بأنفسهم , الأمر الذي يفسد الشراكة بسرعة . وبما أنه غير قادر على أن يضع نفسه مكان الآخر لتقدير وضعه , تبقي العلاقة بينه وبين أصدقائه صعبه أحياناً . لكن من جهة أخرى تبدأ في هذا السن روابط صداقة حقيقية وقوية ، قد تدوم وقتاً طويلاً .


    يقوم الطفل ، وحيداً أو ضمن مجموعة ، في هذه السنة والتي تليها , بألعاب تعتمد على الخيال والتقليد ، وتتحسن بشكل مطرد . يبتكر أحياناً قصصاً خيالية ، وشخصيات ورفاق وهميين . وأحياناً أخرى يقلد الحقيقة ويدعي أنه رجل إطفاء , أو راعي بقر , أو راقصة أو أم لها عائلة كبيرة , وهو يفعل ذلك باقتناع مدهش .
    [/size]


    السفينة تحترق

    مكان اللعب : في المنزل ، وفي أثناء الرحلة .

    تقومين بهذه اللعبة مع طفلك على سرير منخفض أو على سجادة أو حتى على منشفة كبيرة تفرشينها على الأرض ، وتفترضين أنها السفينة . يجلس الطفل على المنشفة . وعندما تصرخين " السفينة تحترق " ! يجب أن يقفز الطفل إلى البحر ، أي إلى خارج المنشفة أو السجادة أو السرير ... ثم تصرخين " انتهى الأمر " ! أو " ستغرق " ! وعند هذه الإشارة يعود بأسرع ما يمكن إلى السفينة وهكذا ... يمكنك طبعاً أن تزيدي من صعوبة اللعبة ، بأن تسرعي الأوامر أو أن تكرريها أكثر من مرة , فتتعقد اللعبة لأن طفلك تجنب الخطأ .


    51_ سباق الألوان

    مكان اللعب : في المنزل ، وفي أثناء الرحلة ، وفي الأماكن العامة .

    تسمين لوناً ما وتبدئين العد بصوت مرتفع ، حتى الثلاثين مثلاً في هذه الأثناء ، على الطفل أن يبحث عن غرض باللون الذي حددته ويحضره لك ، قبل أن تنهي العد . يمكن تعقيد اللعبة باختصار مدة البحث , أو بطلب غرضين بلونين لا بلون واحد فقط .

    يعجز الطفل غالباً عن إحضار الغرض فيأتي ليأخذك ويدلك عليه .


    52_ وجدته

    مكان اللعب : في المنزل

    خذي غرضاً ذا حجم صغير نسبياً ( مثل ساعة يد ، أو وسدادة زجاجة ، أو أحد أغراض الزينة إلخ ... ) , ودعي طفلك يراه . ثم أخرجي الطفل من الغرفة ، وضعي الغرض في مكان مخفي ولكن لا تخفيه كلياً عن العيون . ثم أدخلي طفلك ليقف في وسط الغرفة ويبحث عن الغرض بعينه فقط , من دون أن يتحرك . بينما يبحث هو تعدين انت بصوت مرتفع .ما أن يجد الطفل الغرض حتى يقول " وجدته " ! ويريك إياه . ثم تبدأان من جديد فتتبادلان الأدوار أو تغيرين الغرض , ويحاول الطفل أن يجده بوقت أسرع .


    53_ البهلوان الصغير

    مكان اللعب : في المنزل ، وفي أثناء الرحلة

    خذي حبلاً طويلاً ومدديه على الأرض بشكل دوائر ومنعطفات . ثم أطلبي من طفلك أن يمشي على الحبل , كما لو كان بهلوانا , من دون أن يقع أو تلمس يديه الأرض ( سيكون من الأسهل أن يمشي حفي القدمين أو بجاربين فقط ) . أحرصي على أن تهللي لنجاحه فبل أن تقترحي عليه تعقيد اللعبة , بالتوقف على الحبل للقيام بحركة ما ( كأن يقف على ساق واحدة ، أو أن يستدير ليعود أدراجه إلخ ... ) يمكنك أيضاً أن تقترحي عليه السير وهو يضع على رأسه كتاباً أو كتابين بتوازن تام .

    يمكنك أن تقترحي هذه اللعبة على صغيرك بعد أن تنتهي من استعمال المكنسة الكهربائية , إذ تحولين الشريط ( المفصول عن الكهرباء ) إلى حبل لصغيرك , الذي يحاول المحافظة على التوازن .


    54_ لم أر شيئاً . لم آخذ شيئاً

    مكان اللعب : في المنزل ، في أثناء الرحلة ، وفي الأماكن العامة

    أديري ظهرك لطفلك الذي يستغل ذلك للقيام بكل حركات التهريج الممكنة : يقفز أو يقوم بحركات إيمائية إلخ ... لكن ما أن تستديري , يجب أن يتوقف ويبقى جامداً تماماً . في البداية حذريه قبل أن تستديري بالسعال أو ببعض الكلمات ؛ لكن بعد ذلك استديري بدون سابق إنذار , فتجبرين طفلك على انتظار حركاتك بانتباه كبير .

    _ الأوامر

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء الرحلة .

    إنها لعبة تقوي الذاكرة والمفردات . اطلبي من طفلك أن ينفذ طلباً سهلاً . مثلاً ( أذهب والمس طاولة الصالون ثم عد إلى هنا ) . بعد أن يفعل ذلك اطلبي منه القيام بعملين بدلاً من واحد : ( أذهب واقرع باب غرفتك ثم احضر لي معلقة ) . بعد ذلك أعطيه ثلاثة توجيهات بدلاً من اثنين وهكذا ... فائدة هذه اللعبة هي أن يحافظ الطفل على عدة توجيهات وينفذها كما يجب بالترتيب المطلوب .

    56_ السيد فلان مريض

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء الرحلة ، في الأماكن العامة .

    أعطي لطفلك الجملة التقليدية : ( السيد فلان مريض ) . لقد " جرح ... " ، وتسمين أحد أعضاء الجسم ، الأذن ، المرفق ، الفم أو غيرها . وفي كل مرة ، على الطفل أن يشير على جسمه إلى الجزء الذي سميته .

    57_ كرة السلة في الغرفة

    مكان اللعب : في المنزل

    يكفيك للقيام بهذه اللعبة ، أن تتوفر لديك سلة مهملات أو سلة عادية ، وصحيفة قديمه . لفي بعض ورق الصحف على شكل كرة وضعي السلة على طاولة صغيرة أو كرسي ( بعيداً عن أي غرض يمكن كسره ، فلا أحد يعلم ما قد يحدث ) . تقتضي اللعبة أن يرمي كل بدورة الكرة في السلة , مع زيادة المسافة الفاصلة مرة بعد مرة .

    58_ ملاحقة الصوت

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء رحلة .

    أسمعي طفلك رنين جرس صغير أو صوت قرع سكين على كوب . ثم اعصبي عينيه . عليه أن يتابع , من مكان إلى آخر وعيناه معصوبتان , صوت الجرس الذي تحركينه لترشدي طفلك تارة من أمامه وتارة إلى يساره أو يمينه أو خلفه ... يمكنك أن تكافئية بحلوى عندما يصل إلى الهدف .

    59_ ملاحقة الانفعالات

    مكان اللعب : في المنزل ، في السيارة

    أعطي طفلك مجلة تحتوي عداداً من صور الناس . اطلبي من طفلك أن يجد بين الصور ، شخص واحد سعيد أ وأخرى لشخص متعب أو غاضب أو مندهش , إلخ ... كلما اختار صورة ، ناقشي معه سبب اختاره هذا . واستغلي اللعبة لتذكري المواقف التي يشعر فيها , هو نفسه , بأحد هذه الانفعالات .

    _ المذكر

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء الرحلة ، في السيارة ، وفي الأماكن العامة .

    إنها لعبة بسيطة جداً يمكن أن تلعبيها مع طفلك عند ممارستك أي عمل يراقبك طفلك وأنت تقومين به . تشرحين لطفلك أنك نسيت كيف تفعلين هذا الشيء أو ذاك ، وأنك نسيت أسماء الأغراض التي يجب أن تستعمليها . عليه إذن أن يذكرك بالكلمات والأعمال التي عليك أن تقومي بها . لا تعطي إلا التعليمات التي يستخدم فيها الكلمات المناسبة ( لا يجب أن يقول " هذا الشيء " أو " هذا الأمر " ) ، يجب أن تنفذي تعليماته بالحرف الواحد ، حتى لو بدت غير منسقة أبداً .

    61_ رحلة الألوان


    مكان اللعب : أثناء الرحلة ، في المنزل ، وفي الأماكن العامة .

    اختاري أنت وطفلك أثناء انتقالكما سيراً على الأقدام أو بالسيارة ، لوناً " تطاردونه " . على كل واحد منكما بدوره أن يجد شيئاً بهذا اللون في المشهد الممتد أمامكما . لا ينبغي طبعاً أن يذكر الشيء نفسه مرتين .

    62_ ألعاب المجموعات


    مكان اللعب : في المنزل .

    خذي مكعبات ذات حجم واحد وألوان مختلفة ( أبدأ بلونين فقط ) ، ورتبيها في مجموعات . مثالاً على ذلك : مكعب أصفر ثم آخر أحمر ثم أصفر من جديد ثم أحمر . وفي المرة الثانية أصفر وأصفر ثم أحمر وأحمر ، ثم أصفر وأصفر ثم أحمر وأحمر ... كلما بدأت مجموعة اطلبي من طفلك أن يكملها . يمكنك تعقيد اللعبة إذا أضفت لوناً ثالثاً أو نوعت أحجام المكعبات .

    63_ الرجل الآلي


    مكان اللعب : في المنزل ، وأثناء الرحلة .

    تتحولين إلى رجل آلي ، تنفذين تعليمات طفلك بكل دقة . لكن عليه أن يشغلك أولاً ... تتمددي على الأرض واتركيه يحركك كما يحلو له دون أن تتكلمي . حافظي على الوضعية التي يضعك فيها حتى يجعلك تقفين بطريقة ما . عندها تبدأين بصمت تام ، تنفيذ تعليمات طفلك شرط أن تكون واضحة ودقيقة . وبعد ذلك تتبادلان الأدوار .

    64_ التائه

    مكان اللعب : في النزل .

    اعصبي عيني طفلك واحمليه بين ذراعيك . تجولي معه في أرجاء المنزل حتى يتوه فلا يعرف أين أصبح ، ثم انزليه في إحدى الغرف . عليه أن يتعرف على المكان معتمداً على : حاسة السمع ( هل من صوت معروف ؟؟ ) ، وحاسة الشم ( هل هذه رائحة المطبخ ؟؟ أو الحمام ؟؟ ) وحس التوجه .

    _ الرسم بالإصبع

    مكان اللعب : إثناء الرحلة ، في الأماكن العامة .

    ارسمي باصبعك على ظهر أو بطن طفلك . عليه أن يحزر ماذا رسمت . هذه اللعبة ليست سهلة ( فحاولي ألا تدغدغيه ! ) . حاولي أن تختاري أشكالاً بسيطة : رأس عليه قبعة ، فيل مع خرطوم طويل ، أم أربع وأربعين . . .

    66_ وحش الليل

    مكان اللعب : في المنزل

    اجعلي غرفة طفلك معتمة أو اعصبي له عينه . ثم خذي إحدى ألعابه واتركيه يتحسسها بأطراف أصابعه . لكي تصبح العملية أكثر صعوبة مرريها فقط على ظهر يده أو خده . على الطفل أن يتعرف على هذه اللعبة .

    67_ المرآة

    مكان اللعب : في المنزل

    اركعي أمام طفلك حتى تصبحي بطولة . تقوم اللعبة على أن يكرر الطفل ، مثل مرآة ، كل الحركات التي ستقومين بها أمامه ، محاولاً أن يكون سريعاً وأميناً . يمكنك أن تتحكمي بصعوبة هذه اللعبة ، فتبدأين بحركات بسيطة ثم تزيدينها تدريجياً سرعة وتعقيداً .

    68_ صيد الكنوز

    مكان اللعب : أثناء الرحلة

    يمكن القيام بهذه اللعبة أثناء النزهة في حديقة أو على شاطي البحر . تطلبين من طفلك أن يحضر لك أربع أغراض محددة قليلاً أو غير محددة ، مثلاً : غرض مستدير ، وغرض أصفر اللون ، وآخر شائك , وأخر شيء يمكنه أن يطفو على الماء .

    على الطفل أن يحفظ لائحة الأغراض المطلوبة ثم يذهب بحثاً عنها . عندما يحضرها كلها , تعطينه لائحة أخرى .

    قد يقول بعض الأولاد إنه ( وهم على حق ) إنه من الممكن أن يجمع أحد الأغراض عدة صفات . أنت تقررين إذا كانت حجته مقبولة أو لا .

    69_ كلمة مكان أخرى

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء الرحلة ، في السيارة ، وفي الأماكن العامة .

    تصابين فجأة بمرض غريب ، فتبدأين بالخلط بين الكلمات ، فتقولين " سأضع الطاحون على الطاولة " ، " على رأسي بقعة " ، " سأشعل الدور " . على طفلك أن يصحح كلامك ويقترح الكلمة المناسبة . بعد مرور وقت قصير يمكنكما تبادل الأدوار .

    70_ الغرض الغامض

    مكان اللعب : في المنزل

    يغمض طفلك عينيه وتختارين غرضاً مألوفاً بالنسبة له وتضعينه تحت فوطة . يجب أن يحزر الطفل ما هو الغرض ، أولاً بواسطة النظر فقط وإذا لم يتعرف عليه فبواسطة اللمس فوق الفوطة ثم نكرر اللعبة مع استعمال غرض آخر .

    لا تترددي في وضع الغرض بطريقة غير معهودة . منحنياً أو مقلوباً ، فتصبح اللعبة أكثر صعوبة وبالتالي أكثر فائدة .

    71_ الأغنية الناقصة

    مكان اللعب : في المنزل ، أثناء الرحلة ، وفي السيارة

    لا بد أن طفلك يعرف أغنيتين أو ثلاث تغنيها له دائماً . إبدأي بإنشاد إحداها ثم توقفي من وقت لآخر في وسط جملة . يجب أن يكمل الطفل الجملة كما يذكرها .

    72_ الرسم الغامض

    مكان اللعب : في المنزل


    ارسمي بدون أن يراك طفلك ، رسماً بسيطاً على ورقة كبيرة ، أو اختاري صورة من مجلة . ثم غطي الرسم واطلبي منه أن يتكهن أي رسم هذا . إذا لم يتوصل إلى ذلك , أريه جزاءً آخر , وهكذا حتى يجد الجواب .

    73_ صيد الكلمة

    مكان اللعب : أثناء الرحلة ، في المنزل ، في السيارة ، وفي الأماكن العامة .

    اختاري بالاتفاق مع طفلك ، كلمة بسيطة تستعمل غالباً ، ليتنبه لها . ثم تبدأين حديثاً أو قصة ( يمكنك أن تتكلمي عن نهارك ) . كلما سمع طفلك الكلمة المتفق عليها , يجب أن يصفق أو يرفع إصبعه ، أو يقوم بأي حركة أخرى . . . يمكنك طبعاً أن تنصبي له فخاً ، فتوهمينه أنك تلفظين كلمة أخرى تبدأ بالأحرف نفسها .

    74_ البرج المستحيل

    مكان اللعب : في المنزل

    اجمعي أكبر عدد من الألعاب والأغراض التي تكثر طبعاً في غرفة طفلك أو في غرفة ألعابه : سيارة صغيرة ، مكعبات ، أواني مطبخيه للدمى إلخ . . . أجمعيها في كومتين , واحدة لك والأخرى لطفلك . هدف اللعبة هو بناء برج ، بتكديس هذه الأغراض الواحد فوق الآخر . يشكل هذا البناء تحدياً لقوانين التوازن . إذا وقع برج أحدكما خسر . . . فتعاودان البناء من جديد , في محاولة لبناء أعلى برج .

    75_ تعرف إلى الصوت

    مكان اللعب : في المنزل

    يجلس الطفل على كرسي وظهره إليك . أصدري أصواتاً غريبة بواسطة أشياء مختلفة ( مقص تفتحينه وتطبقينه ، ورقة تجعدينها ، شريط لاصق تنزعينه من بكرته . . . ) . يجب أن يحاول الطفل التعرف إلى الأصوات . استعملي كل ما يمكن أن يوفره محيطك ؛ أما هو فعليه أن يكون متنيهاً ودقيقاً .


    [align=center][size=29]الطفل
    من سن الثلاث إلى أربع سنوات



    عندما يبلغ طفلك سنته الثالثة يصبح شخصاً صغيراً حقيقياً ، له ماضيه ومعارفه وتجاربه . يطرح سيلاً من الأسئلة عن كل ما يحيط به ، حتى لو كان مجمل اهتماماته لا يزال يرتكز على نفسه . غالباً ما يقال إن السنة الرابعة سنة سحرية ؛ حيث يصبح الطفل ظريفاً جداً وذا خيال مبدع ، فلا يعود يشبه أبداً ذلك الطفل المشاكس الذي كان منذ بضعة أشهر فقط .

    وإن كان لا يتفهم الأمور بشكل جيد بعد ، إلا انه يبدأ بتعلم الصبر ، والسيطرة على غضبه واندفاعاته العدائية .

    تسمى هذه المرحلة أيضاً " مرحلة العقل الأولى " : يكتسب الطفل ثقة بنفسه وتصبح تصرفاته متوقعة وأقل تناقضاً . يجد متعة في الحكم على الأشياء ويحب أن يعطى حق الاحتيار بين أمرين . يبذل جهداً ليطيع أوامر والديه ويظهر قلقاً على نوعية أدائه فيسأل غالباً : " هل هكذا جيد ؟ " . يسهل هذا التوازن العام ، الحدث الكبير في هذه السنة ، وهو الدخول إلى صف الروضة الأولى في المدرسة . يتحكم الطفل في هذا السن بجسمه ويصبح مستعداً لسباق الحواجز ( التي يتفاداها بمهارة حتى لو كان منطلقاً بأقصى سرعة ! ) . يستطيع أن يحافظ على توازنه وهو يقف على ساق واحدة ، ويمشي إلى الخلف ويتسلق السلالم وهو يرفع كل ساق بدورها . كما يمكنه حين يركض أن ينطلق ويقف بسرعة وينعطف فجأة . يحب أن يقود الدراجة ذات العجلات الثلاث ، ويتسلق الأنفاق الخاصة بالأطفال ويتزحلق ويتأرجح . يحب أيضاً أن يخربش ويرسم ويلون ويلصق الصور ، فقد أصبح يستخدم يديه بطريقة أكثر براعة .

    يتكلم معظم الأطفال بشكل جيد في هذه السن حتى لو كانت قواعد اللغة لا تزال ملتبسة عليهم . يستخدمون صيغة الجمع والضمائر والنفي والأفعال . وفي أواخر السنة يكونون قد اكتسبوا ألف كلمة تقريباً . يتقدمون كثيراً على صعيدي التعبير واستخدام زمن الماضي والمستقبل . تفتنهم القوافي التي لا معنى لها واللعب على الكلام كما يعشقون القصص القصيرة . يتكلمون وحدهم ويغنون بطيبة خاطر . يتحول الكلام إلى وسيلة مميزة للتواصل بين الأولاد أنفسهم ، فيتحسن أداءهم الاجتماعي . يصبحون أكثر قدرة على التواصل والمشاركة .

    غالباً ما يعرف الولد أن يعد حتى العشرة لكنه لا يزال عاجزاً عن تعداد ثلاثة أو أربعة أغراض . يستطيع أن يميز بين الصغير والمتوسط والكبير فيتمكن بالتالي من المقارنة بين غرضين . يفهم الأضداد ويحب أن يلعب لعبتها : الساخن والبارد ، فوق وتحت ، بسرعة وببطء إلخ . . . يدل كل ذلك على تقدم الطفل تقدماً ملحوظاً على صعيد النمو الفكري .

    يصبح فهمه للوقت أكثر دقة كذلك ، فيميز بين أوقات النهار : الصباح والظهر والعصر والمساء ، وبين أيام الأسبوع إذا ما كان في المدرسة أو في البيت .

    بعد أن أصبح الطفل أكثر صبراً وانتباهاً , يمكنه أن يهتم بألعاب متنوعة أكثر تعقيداً من السابق . تزداد قدرته على التركيز ويمكنه أن يستمر طوال ساعة أو ساعتين في اللعبة نفسها . لكن أكثر ما يسليه هو " الادعاء " . يختلق صديقاً وهمياً يسند إليه مغامرات لا تحصى ولا تعد . يلعب وحده أو مع رفاقه لعبة الطيب أو العائلة أو البائع . يهوى التنكر ووضع الأقنعة . باختصار ، يحب أن يدعي أنه شخص آخر . من ناحية أخرى يبقى متعلقاً جداً بالألعاب التي يستطيع فيها أن يغمس يديه : مثل ألعاب الماء وألعاب الرمل والمعجون الملون وفقاقيع الصابون ولعبة الحلوى المصنوعة من الوحل أو التلوين بالأصابع . تبقى حاسة اللمس مهمة جداً عند الأطفال في هذا العمر ، وتبقى يده أولى أدواته ، وطريقة مميزة للاستكشاف واكتشاف وتقييم كل تجربة جديدة . إذا أردت أن تنمي هذه الحاسة عند طفلك ، دعيه يلمس كل ما يريده إذا كان ذلك ممكناً . ثمة لعبة مفيدة لهذه الغاية ، وهي أن تطلبي منه التعرف بأصابعه ، وعيناه معصوبتان ، على أشياء مختلفة ، أو أقمشة ذات ملمس مختلف أو أن يتعرف على شخص من يبن المجموعة .

    ثمة طريقة جيدة لتشجيع الطفل في هذه السن على تنمية قدراته في كل اتجاهات ذكائه . وهي تقتضي أن تشركيه في ألعاب ستسهل عليه في الوقت المناسب ، تعلم القراءة والمنطق الحسابي .

    يستطيع الطفل ابتداء من الآن أن يفهم أهمية ما هو مكتوب : لأنه يرى والديه يطالعان الكتاب بمتعة ، ولأننا نشرح له أن الصحيفة تنشر أوقات عرض برامج الرسوم المتحركة ، وأن كتاب الطبخ يعلم كيفية تحضير الحلوى ، ولأننا نقرأ له الكتب ونصحبه إلى المكتبة ، ونقرأ معه ما كتب على علب البسكويت إلخ . . . لكن يبقى تحسين الكلام وزيادة مفردات الطفل أفضل تحضير للكتابة في هذه السنة . كلما كان الراشد دقيقاً في كلامه كلما حسن الطفل كلامه : يستحسن تسمية الأشياء بأسمائها لا بأسماء الإشارة . من الأفضل أن تقولي قلم حبر _ ريشة _ وتعليقة ثياب على أن تقولي ( هذا الشيء وذلك الغرض ) كما يجب أن تقولي ( أبو الحناء ) بدل عصفور . أما المقدرات الضرورية الأخرى مثل إمكانية التركيز ، الملاحظة ، والتنقل من اليسار إلى اليمين ، فهم التوجيهات الشفهية ، والإصغاء إلخ . . . فستتطور تدريجياً مع مختلف الألعاب التي نقترحها عليكم هنا .

    [size=21][b][size=12]
    تم الموضوع بحمد الله


    هو الموضوع منقول بس تعبت في نقله وتظبيطه

    لا تنسوني من صالح الدعاء
    [/size]

    إحسـ جديد ــاس

    [/size]
    [/size]
    [/b]


    *************************************************
    [img]

    إحســ جديد ــاس

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر 2017, 4:41 am